منتدى الشيخ عبدالله المؤدب البدروشي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

السير  

المواضيع الأخيرة
»  الفرجة في الصف
الخميس 05 أكتوبر 2017, 9:00 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  عدة الوفاة
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:36 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  أجور في القبور - الخطبة الثانية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:35 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  كيفية السجود
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:33 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  الهجرة النبوية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:32 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  فضل الصف الاول
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:30 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  لماذا نصلى على سيدنا ابراهيم دون غيره
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:02 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  سلام الامام على المأمومين
الأحد 11 يونيو 2017, 7:11 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» الامساك في الامساكية
الأحد 11 يونيو 2017, 7:10 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




خطبة : عيد الأضحى

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطبة : عيد الأضحى

مُساهمة  عبدالله المؤدب البدروشي في الأربعاء 02 مايو 2012, 10:39 am


عيد الأضحى


الخطبة الأولى :

الله أكبر 7 مرات :

الله أكبر ما أحرم الحجاج من الميقات
الله أكبر ما رفعوا بالتلبية الأصوات
الله أكبر ما طافوا بالبيت وعظموا الحرمات
الله أكبر ما خرجوا لمنى ووقفوا بعرفات
الله أكبر ما ذرفت هناك الأعين من عبرات
الله أكبر ما توجهوا لمنى لرمي الجمرات
الله أكبر ما ضجت الأصوات بالدعوات
***
الله أكبر كبيرا..و الحمد لله كثيرا.. و سبحان الله بكرة و أصيلا ..
***
الحمد لله الذي كان بعباده خبيراً بصيراً، وتبارك الذي جعل في السماء بروجاً , وجعل فيها سراجاً وقمراً منيرا ,, وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة, لمن أراد أن يذكّر أو أراد شكوراً,,
***
الحمد لله الذي شرع الشرائع و سن الأعياد..الحمد لله الذي أقام معالم الدين للعباد.. الحمد لله الذي رغبهم للتزود بالطاعة ليوم المعاد..
..الله أكبر3..
هذا يوم العيد الأكبر.. هذا عيد التضحية , وعيد الطاعة, وعيد الفداء.. شرّف الله هذه الأمة.. أن جعلها خير أمة أخرجت للناس...لأنها الأمة التي تملك الخلق الرفيع..ومع الخلق الرفيع.. تملك الإيمان الحق .. كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ.. تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ.. وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ {آل عمران110} .. فبمكارم الأخلاق و بالإيمان الحق.. تتكون التضحية ..وتتولد الطاعة..
وشرّف الله هذه الأمة.. أن نسبها لقطب التوحيد والإيمان ، ومنبع الطاعة والإذعان..خليل الرحمان.. إبراهيم عليه الصلاة والسلام.. فقال جل جلاله.. إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ..والذين اتبعوه هم ابن أخيه لوط..و أسرته سارة و هاجر وإسماعيل و إسحاق..إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ.. وَهَذَا النَّبِيُّ..محمد صلى الله عليه وسلم.. وَالَّذِينَ آمَنُوا..من الصحابة مرورا بالأمة الإسلامية إلى آخر مسلم قبل قيام الساعة.. إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ.. وَهَذَا النَّبِيُّ. وَالَّذِينَ آمَنُوا.. وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ..{آل عمران68}.. فالخليل جدنا.. ونحن على ملته.. و إسلامنا الذي انتسبنا إليه كأمة..انفرد به إبراهيم عليه السلام .. عن سائر الناس..فما كان في زمانه مؤمنا و لا موحدا إلا إبراهيم.. فمدحه ربه بقوله جل وعلا. إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً.. قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ .. شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ .. وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ .. ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ..إليك يا محمد..وإلى أمتك.. ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ.. أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ..{النحل119-123}.. فنحن على أثره.. و نحن على منهجه.. منهج الإيمان والطاعة.. مع فارق كبير في الإبتلاء..
لأن الذي عاشه جدنا إبراهيم في الإبتلاء..لو تعرضت إليه الجبال لانصهرت.. وكلما خرج من ابتلاء دخل في آخر..دخله بطاعة و بتضحية.. و بإيمان ثابت ..ليبين لنا..أن طاعة الله غالية ..لا تقدر بثمن.. فمن أجل طاعة الله.. تعرض إبراهيم للرمي في النار .. قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ.{الأنبياء68}جمعوا الحطب شهرا..أوقدوا نارا..لو مر فوقها طائر لوقع فيها من شدة حرّها.. ثم جاؤوا بإبراهيم ..و رموه فيها من بعيد..و مادام على الطاعة.. فإن الله مع الطائعين..وصدر الأمر الرباني إلى النار.. قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ.. {الأنبياء 69}..فأطاعت النار خالقها ..و كانت بردا وسلاما على إبراهيم..فمن كان في معية الله .. كان الله معه..و من كان في طاعة الله..حفظه الله و رعاه..
..الله أكبر 3 ..
وهاجر إبراهيم عليه السلام من بلده العراق إلى فلسطين..وعاش مع زوجته سارة عمرا..دون أن ينجب.. وتقدم نحو الكبر..وبلغ الخامسة والثمانين.. فوهبته سارة جاريتها هاجر..و توجه إبراهيم إلى الله..بقلب خاشع منيب.. رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ..{الصافات 100}.. فصاحب القلب المؤمن..المخلص في العقيدة .. الصادق في التوكل..هل يتخلى عنه الله ؟..أبدا..بل يجري الله على يديه الكرامات .. إبراهيم الخليل عليه السلام..في سن الخامسة و الثمانين.. يدعو الله رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ..وفي لحظة الدعاء..وهو الطائع المنيب.. كانت الإجابة من الله جل جلاله.. فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ..{الصافات101}.. فمن كان عبدا لله..طائعا لأوامر الله..متعاملا بما شرع الله.. محسنا في قوله و عمله..فان الله قريب مجيب إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ ..{النحل128}.. وحل إسماعيل بالبيت التقي.. وبعد أشهر.. يأتي أمر الله بأن يحمل إبراهيم هاجر و إسماعيل من بلاد الشام إلى صحراء الجزيرة.. لحكمة قدرها الله.. لا لغيرة من سارة ..ولا لأمر منها.. ولكن..ليؤسس إبراهيم مع ولده إسماعيل..عند البيت العتيق .. ركائز الأمة المسلمة..الأمة الدائمة بدوام الدنيا..أمة الدين الحق..أمة محمد صلى الله عليه وسلم،ويشب إسماعيل في صحراء الجزيرة ..ويبني مع والده الكعبة المشرفة.. يقول ربنا و خالقنا جل جلاله ..وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا.. إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ .. رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ.. وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا ..وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ .. رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ ..{ من المسلمين.. من ذريتنا المسلمة..يقول حبيبنا صلى الله عليه وسلم. أنا دعوة أبي إبراهيم }رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ.. يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ.. إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ..{البقرة127-129}.. فيا ربنا و يا مولانا.. جاء الرسول منا..فاتبعناه ..ونحن أيضا دعوة أبينا إبراهيم.. رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ.. نحن من أمة الإسلام..نحن نعيش بالإسلام.. نحن نحب الإسلام.. جئنا هذه الدنيا مسلمين حنفاء.. وسوف نعود إليك يا مولانا.. بإذنك مسلمين حنفاء..فاللهم اجمعنا على طاعتك..و يسر لنا حسن عبادتك..و ألحقنا بعبادك الصالحين.. أقول ما تسمعون و أستغفر الله العظيم الكريم لي ولكم \

الخطبة الثانية :

الله أكبر 6 مرات

الله أكبر ما لاح صباح عيد وأسفر
الله أكبر ما هلل مهلل و كبر
الله أكبر ما تلا قارئ للقرآن و تدبر
الله أكبر ما تاب تائب واستغفر
الله أكبر ما وصل مؤمن رحمه وتذكر
الله أكبر ما تجدد العيد بيننا و تكرر
* * *
الله أكبر كبيرا..و الحمد لله كثيرا..و سبحان الله بكرة و أصيلا.. سبحان الله و الحمد لله ولا إله إلا الله..الله أكبر الله أكبر الله أكبر و لله الحمد..
* * *
الحمد لله الذي شرع الأعياد لعباده المؤمنين
الحمد لله الذي جعل مواسم البر بين أهل طاعته الشاكرين
الحمد لله الذي أنعم علينا بفضله وهديه المبين
.. الله أكبر 3 ..
و نزلت هاجر بأمر من الله ..في ذلك المكان القفر..في واد غير ذي زرع..في قلب الصحراء.. ترك إبراهيم عندها جرابا..فيه بعض من الطعام وقليل من الماء..وسرعان ما نفد الطعام والماء ..وعطش ولدها.. فأخذت تهرول بين الجبلين..تستطلع القفار ..هل من قادم..هل من قطرة ماء ..فلا ترى غير الرمال..أرهقتها الهرولة بين منحدر الوادي و مرتفع الجبلين..ولم يضيعها ربها التي توكلت عليه..أمر الله جبريل فغمس جناحه في تخوم الأرض..لينفجر بين قدمي إسماعيل ماء الحياة.. الذي أعاد البهجة في قلب هاجر..فأخذت تزمزمه..ليبقى زمزما..يتأسس عنده أول بيت وضع للناس..وتتشيد بين زمزم و البيت و بين الشعاب أقدس مدينة على وجه الأرض.. مكة المكرمة..يقول رب العالمين.. إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ{آل عمران 96} . ..الله أكبر 3..
وشب إسماعيل..ورأى فيه والده إبراهيم..قرة العين.. وخير الخلف..لقد جاء عن
كبر..فأحبه وبجله.. وجاء وقت الإختبار و الإمتحان و الإبتلاء..في إحدى زيارات إبراهيم لأهله بمكة المكرمة..رأى في المنام أنه يذبح ابنه إسماعيل.. وحيرته الرؤيا.. لكنه إبراهيم.. الذي قال في حقه رب العزة جل وعلا ..إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ..{هود75} .. رجع إلى الله..طاعة وخضوعا.. و صارح ولده.. قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى..ماذا ترى يا إسماعيل..أترى وجع الذبح.. وذهاب الحياة.. أم ترى طاعة الله..و تنفيذ أمر الله.. واختار إسماعيل ما اختاره إبراهيم..عليهما السلام.. قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ.. سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ.. {الصافات102}..فهل فوق هذا الإذعان إذعان..وهل بعد هذا البر بر..أعرفت الطاعة قمة فوق هذه القمة..يا أبتي..إفعل ما تؤمر..ستجدني إن شاء الله من الصابرين.. و خرج به من مكة إلى منى..ولما أضجعه..قال إسماعيل.. يا أبتي أشدد
وثاقي..واجعل وجهي إلى الأرض..لكي لا تصيبك رأفة تصد بك عن طاعة الله..و أبعد ثوبك لئلا يناله الدم فتراه أمي فتحزن.. و شد وثاقه و تله إلى الجبين.. ومرت السكين على الرقبة.. لكنها لم تذبح..لأن الأمر صدر لها من العلي ألا تذبح.. فَلَمَّا أَسْلَمَا.. وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ .. وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ..قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا.. إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ .. إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ .. وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ..{فصلت103-107}.. ليمضي ذلك الذبح سنة عبر السنين..لتتناقل الأجيال منتهى الصدق في الإيمان..ومنتهى القمة في التضحية ..و ليبقى الفداء دليلا على الإستجابة و الطاعة..
.. الله أكبر 3..
ويبقى يوم الأضحى .. ذكرى للذاكرين..و أسوة و اقتداء بالأبوين الأكرمين..في يوم الأضحى ..قدم الصحابة على رسول الله يتسائلون..قالوا يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا هَذِهِ الأَضَاحِىُّ قَالَ سُنَّةُ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ,قَالُوا مَا لَنَا مِنْهَا,قَالَ بِكُلِّ شَعْرَةٍ حَسَنَةٌ ,قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ فَالصُّوفُ , قَالَ بِكُلِّ شَعْرَةٍ مِنَ الصُّوفِ حَسَنَةٌ. اللهم أعنا على طاعتك..اللهم اجعلنا من عبادك الطائعين.. واكتبنا من العاملين بشرائع هذا الدين.. اللهم اجمع شملنا..وأصلح ذات بيننا..وألف بين قلوبنا..
واجعل هذا العيد مباركا على جمعنا ..مباركا على مجتمعنا.. مباركا على بلدنا.. و أعده على الجميع بالخير واليمن والبركة..
وكل عام وأنتم بخير \

عبدالله المؤدب البدروشي
Admin

المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meddeb-abdallah.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى