منتدى الشيخ عبدالله المؤدب البدروشي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

خطبة  اللسان  المحارم  السير  

المواضيع الأخيرة
»  الفرجة في الصف
الخميس 05 أكتوبر 2017, 9:00 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  عدة الوفاة
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:36 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  أجور في القبور - الخطبة الثانية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:35 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  كيفية السجود
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:33 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  الهجرة النبوية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:32 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  فضل الصف الاول
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:30 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  لماذا نصلى على سيدنا ابراهيم دون غيره
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:02 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  سلام الامام على المأمومين
الأحد 11 يونيو 2017, 7:11 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» الامساك في الامساكية
الأحد 11 يونيو 2017, 7:10 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




خطبة الجمعة : الأضحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطبة الجمعة : الأضحية

مُساهمة  عبدالله المؤدب البدروشي في الأربعاء 02 مايو 2012, 9:41 am


الأضحية

الحمد لله الذي شرع الشرائع و فصّـل الأحكام ..وسنّ الأعياد و فضّـل الأيام.. أشهد أن لا إله إلا الله..وحده لا شريك له.. أفاض علينا من نعمه وهدى.. و توالت علينا نفحات أيامه أمدا..و أشهد أن سيدنا و حبيبنا محمدا عبده و رسوله.. اهتم بالأضحية و أعلى مقامها..و بيّن أجورها وشرح أحكامها..اللهم صل عليه في الأولين والآخرين..واعل مقامه في أعلى عليين..واجمعنا به على حوضه مع أصفياء أمته المقربين..واجعله شفيعنا و قائدنا إلى جوارك الأمين..
أما بعد .. إخوة الإيمان والعقيدة
من دلائل الإيمان.. وتعظيم هذه الأمة.. لشعائر الله في هذه الأيام.. اعتناء المؤمنين بشعيرة الأضاحي.. وهي قدوة وذكرى ..هي قدوة، تفتح لنا باب تاريخنا البهي.. لنعيش من خلالها مع جدنا إبراهيم عليه السلام..فتتجلى لنا قمة الطاعة، ومنتهى الإذعان لله..جل في علاه..على جبل من البر والإحسان ..من ولد في ريعان الشباب..وهو إسماعيل عليه السلام..إلى والد عزم بيقين على التضحية بالنفيس، من أجل الخالق الأنفس .. شعيرة الأضاحي..تجسم لنا جدنا إبراهيم .. وأبانا إسماعيل عليهما السلام..بين الإبتلاء..والطاعة المطلقة ..و بهجة الفداء.. فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ، قَالَ يا بُنَيّ إِنّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنّى أَذْبَحُكَ، فَانظُرْ مَاذَا تَرَى، قَالَ يا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤمَرُ، سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ * فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَن يا إِبْراهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا، إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ* إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاَء الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ.. [الصافات:102-107]..ليمضي ذلك الفداء، منسكا من مناسك ديننا العظيم إلى يوم القيامة..جاء في مسند الإمام أحمد..أن الصحابة رضوان الله عليهم..سألوا حبيب هذه الأمة صلى الله عليه وسلم.. قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ ..مَا هَذِهِ الأَضَاحِي..؟.. قَالَ « سُنَّةُ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ». قَالُوا مَا لَنَا مِنْهَا قَالَ « بِكُلِّ شَعْرَةٍ حَسَنَةٌ ». قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ.. فَالصُّوفُ.. قَالَ « بِكُلِّ شَعْرَةٍ مِنَ الصُّوفِ حَسَنَةٌ » فهي سنة أبينا إبراهيم عليه السلام.. سنها لنا حبيبنا محمد عليه الصلاة والسلام ..تخليدا للطاعة و البر و الفداء..
وهي من بهيمة الأنعام، جذع الضأن وثني غيرها.. فجذع الضأن ماله ستة أشهر فصاعدا، وثني المعز ما دخل في السنة الثانية، والبقر في الثالثة، والإبل في السادسة.. وأفضلها الغنم والذكر.. روى ابن ماجه بسند صحيح عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يضحي، اشترى كبشين عظيمين سمينين أقرنين، أملحين موجوءين..و الكبش الأملح ما اختلط لونه بسواد و بياض.. وهو الذي ينظر و يأكل و يمشي في سواد.. و الكبش الموجوء ..هو الكبش الخصي.. وفضّله علماء المالكية عن الكبش الفحل .. إن كان الخصي أسمن .. ووقت ذبح الأضحية .. هو يوم النحر بعد صلاة الإمام وذبح أضحيته.. روى الإمام البخاري عن البراء قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب فقال : إن أول ما نبدأ به في يومنا هذا أن نصلي، ثم نرجع فننحر، فمن فعل ذلك فقد أصاب سنتنا،ومن نحر قبل الصلاة، فإنما هو لحم قدمه لأهله، ليس من النسك في شيء
ولا تجوز الأضحية إذا ذبحت قبل ذبح أضحية الإمام..فإن تعطل الإمام لسبب .. كأن لم يجد سكينا..أو لم يجد من يذبح عنه.. انتظر المؤمن قدرا من الوقت، يكفي لذبح أضحية ..ثم يذبح .. فإن تحرى مقدار ذبح الإمام لأضحيته ..لكنه أخطأ وسبقه.. أجزأته الأضحية.. وكذلك أهل البوادي .. من لا جامع ولا إمام لهم.. فإنهم يتحرون صَلَاةَ أَقْرَبِ الْأَئِمَّةِ إلَيْهِمْ ..وَذَبْحُه أضحيته .. فَيَذْبَحُونَ بَعْدَهُ .. قَالَ ابْنُ الْقَاسِمِ : فَإِنْ تَحَرَّوْا فَذَبَحُوا قَبْلَهُ أَجْزَاهُمْ..
و جاء في مدونة الإمام مالك.. حول وقت ذبح الأضحية ..قال: الْأَيَّامُ الَّتِي يُضَحَّى فِيهَا ..هي يَوْمُ النَّحْرِ وَيَوْمَانِ بَعْدَهُ إلَى غُرُوبِ الشَّمْسِ مِنْ آخِرِهَا ، وَإِذَا غَابَتْ الشَّمْسُ مِنْ الْيَوْمِ الثَّالِثِ فَقَدْ انْقَضَى الذَّبْحُ وَفَاتَ ، وَلَا يُضَحَّى بِلَيْلٍ فِي شَيْءٍ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ .. أما عن سلامة الأضحية من العيوب..فقد صح عن النبي صلى اله عليه وسلم قوله.. أَرْبَعٌ لَا تَجُوزُ فِي الْأَضَاحِيِّ.. فَقَالَ الْعَوْرَاءُ بَيِّنٌ عَوَرُهَا وَالْمَرِيضَةُ بَيِّنٌ مَرَضُهَا وَالْعَرْجَاءُ بَيِّنٌ ظَلْعُهَا وَالْكَسِيرةُ الَّتِي لَا تَنْقَى ..و الكسيرة ..هي شديدة الهزال التي لَيْسَ لَهَا مُخٌّ.. والعور البيّن هو الذي تبرز معه العين عن موضعها أو تـُزال منه.. أما إن كانت لا تبصر بها ولكن لا يظهر العور فيها، فإنها تجزئ مع الكراهة.. والمرض البيـّن هو الذي يظهر أثره على الأضحية .. فيحبسها عن الأكل ..أو المشي ، وأما المرض الخفيف.. كالتي بها رشح بالأنف..أو كحة.. فإنها تجزئ.. و كذلك العرج البيـّن، فهو الذي لا تستطيع معه مسايرة الصحيحات، أما إن كان العرج خفيفا لا يعيقها و لا يظهر إلا بالتأمل فإنها تجزئ.. كذلك لا تجزئ مشقوقة أكثر الأذن.. والمقطوعة الذنب..أو التي لا ذنـَب لها.. و البكماء و المتغيرة رائحة الفم.. و الجرباء ..والتي بها بشم.. أَيْ تـُخَمَةٍ مِنْ أَكْلٍ غَير مُعتَاد.. أما إذا انكسر قرنها و بريء أو انقطع دمه فإنها تجزئ.. و كذلك الجماء التي ليس بها قرون فإنها سليمة وتجزئ.. وفي العموم فإن العيب الخفيف في الأضاحي معفو عنه.. والذي يُجتنب هو العيب الظاهر .. و الأفضل أن يقوم بالذبح صاحب الأضحية..جاء في الصحيحين عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ.. ضَحَّى النَّبِيّ -صلى الله عليه وسلم- بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ.. وأن يسمي الله ويكبر، فيقول باسم الله و الله أكبر..هذا عني وعن أهل بيتي وكل من تلزمه نفقتي.. فيشرك زوجته وأبناءه و من كانوا تحت كفالته من أبوين و إخوة وأقرباء..وتكون نية مشاركتهم عند ذبح الأضحية وليس بعدها..فيشتركون في الأجر.. وفضل الله واسع..ولكن لا يجوز الاشتراك في ثمنها..لأنها رمز فداء.. وأساسها فردي.. يشتريها صاحب الأسرة بمفرده..وله أن يشرك في أجرها من هم تحت كفالته.. فقد ورد في صحيح الإمام مسلم عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَمَرَ بِكَبْشٍ أَقْرَنَ يَطَأُ فِي سَوَادٍ وَيَبْرُكُ فِي سَوَادٍ وَيَنْظُرُ فِى سَوَادٍ فَأُتِىَ بِهِ لِيُضَحِّيَ بِهِ.. فَأَضْجَعَهُ ثُمَّ ذَبَحَهُ ثُمَّ قَالَ..{بِاسْمِ اللَّهِ.. اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنْ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ}..وهو حبيب الأمة.. صلى الله عليه وسلم..وهو الذي خبأ شفاعته لأمته..فقال وحديثه في صحيح الجامع : إن لكل نبي دعوة قد دعا بها في أمته.. فاستجيب له.. و إني اختبأت دعوتي ، شفاعة لأمتي يوم القيامة .. هذا الحبيب..أورد الإمام أحمد أَنَّ الصحابي جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنه قَالَ صَلَّيْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- عِيدَ الأَضْحَى فَلَمَّا انْصَرَفَ أُتِىَ بِكَبْشٍ فَذَبَحَهُ فَقَالَ « بِسْمِ اللَّهِ وَاللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُمَّ هَذَا عَنِّى وَعَمَّنْ لَمْ يُضَحِّ مِنْ أُمَّتِي » فهو حبيب الفقراء.. ادخر لهم أجورهم .. فسبقتهم عند الله..
فإن لم يستطع صاحب الأضحية أن يذبح بيده أناب عنه غيره.. و عند الذبح يقول صاحب الأضحية .. بسم الله و الله أكبر.. هذا عني و عن أهل بيتي.. فإن كان غائبا..وجب على الوكيل أن يقول..بسم الله و الله أكبر ..هذا عن فلان وأهل بيته.. ودليل ذلك ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم..أنه أهدى مائة بدنة في حجة الوداع..ذبح منها ثلاثا و ستين بدنة بيده ثم أعطى السكين لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه..فنحر الباقي..
فالأضحية قربة يتقرب بها المؤمن إلى الله عز وجل ، والله طيب لا يقبل إلا طيباً ، فينبغي أن تكون الأضحية ، طيبة ، وجميلة ، وسمينة ، وخالية من كل العيوب .. تلك سنة حبيبنا صلى الله عليه وسلم في الأضحية.. نقتدي فيها بقدوتنا صلى الله عليه وسلم..و نذكر من خلالها الأبوين الكريمين إبراهيم و إسماعيل عليهما الصلاة و السلام..
تقبل الله من جمعنا و من جميع المؤمنين خالص الأضحيات..وجعلها توسعة و مودة لجميع العائلات.. و ادخر الله أجورها في موازين الحسنات
أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم الكريم لي و لكم \

عبدالله المؤدب البدروشي
Admin

المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meddeb-abdallah.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى