منتدى الشيخ عبدالله المؤدب البدروشي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

خطبة  الشرعية  الهجرة  المحارم  اللسان  الله  السير  العبادة  

المواضيع الأخيرة
»  الفرجة في الصف
الخميس 05 أكتوبر 2017, 9:00 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  عدة الوفاة
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:36 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  أجور في القبور - الخطبة الثانية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:35 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  كيفية السجود
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:33 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  الهجرة النبوية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:32 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  فضل الصف الاول
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:30 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  لماذا نصلى على سيدنا ابراهيم دون غيره
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:02 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  سلام الامام على المأمومين
الأحد 11 يونيو 2017, 7:11 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» الامساك في الامساكية
الأحد 11 يونيو 2017, 7:10 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

يناير 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




خطبة الجمعة : بعد رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطبة الجمعة : بعد رمضان

مُساهمة  عبدالله المؤدب البدروشي في الأربعاء 02 مايو 2012, 9:31 am

بعد رمضان

الحمد لله على وافر فضله و كريم إحسانه.. و ترادف عطفه و عظيم امتنانه .. وأشهد أن لا إله إلا الله..وحده لا شريك له..جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا..وبوأها لطاعته وأعد للعاملين أجرا كبيرا..و أشهد أن سيدنا و حبيب قلوبنا محمدا عبده و رسوله..نبي الهدى..وإمام أهل التقى..و السيد السند الذي به يؤتم و يقتدى.. اللهم صل و سلم عليه وعلى آله وصحابته.. واجزه عنا خير ما جازيت نبيا عن أمته..واحشرنا تحت لوائه في أعز زمرته..و أكرمنا اللهم بحوضه و قربه و نيل شفاعته..
أما بعد… إخوة الإيمان والعقيدة
تقبل الله بالرضا صيامكم و إفطاركم..و أدام الله على التقوى.. أفراحكم و أعيادكم.. بالأمس كنت بيننا يا رمضان..كنت لنا نعم الجليس الصالح.. ونعم الأنيس الناصح.. كنت لنا نعم العون على العبادة.. و نعم الدافع على الإجتهاد.. كنت بيننا يا رمضان.. وكنا نشعر برقة القلوب.. و حسن اتصالها بعلام الغيوب ..كانت الآيات تتلى..فتخشع القلوب..و تدمع العيون..و نزداد خشية و إيمانا.. ذقنا في أيامك حلاوة الإيمان.. ولذة المناجاة.. كنا نصلي صلاة من جعلت قرة عينه في الصلاة..و كنا نصوم.. صيام من ذاق حلاوة الصيام.. و كنا ننفق.. نفقة من لا يخشى الفقر.. عـمّر البر قلوبنا و الإحسان..حملنا خلالك صفات الأمة.. فعشنا التراحم والتآلف وصلة الأرحام ..و بش الأخ في وجه أخيه.. وعاد الولد لأحضان أمه و أبيه..هكذا جمعتنا يا رمضان.. وهكذا تنورت بك الجوامع و المساجد.. وشهدت في لياليك زحمة الراكع و الساجد..
فما حالنا بعد رمضان.. كنا في رمضان..نخصص وقتا لقراءة القرآن.. فهل حافظنا على ذلك بعد رمضان..و كلام ربنا ..فيه هدايتنا..وفيه بشارتنا..وفيه مضاعفة أجورنا..يقول ربنا و خالقنا .. جل جلاله..إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ..وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ.. أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا..{الإسراء9} ويقول حبيب قلوبنا صلى الله عليه وسلم.. اقْرَؤُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ يَجِيءُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لأَصْحَابِهِ ، اقْرَؤُوا الْبَقَرَةَ ، وَآلَ عِمْرَانَ ، فَإِنَّهُمَا الزَّهْرَاوَانِ يَأْتِيَانِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ..تمنعان لفح الشمس..ولهب جهنم..فإذا ألفنا هذا القرآن في رمضان ..وجب علينا أن نحافظ على ذلك..في سائر الشهور والأيام..فلقد عشنا به الطمأنينة في رمضان .. وعرفنا به الراحة و هناء البال .. فلا انشراح للقلوب إلا بقراءة القرآن .. ولا غبطة لها إلا بقراءة القرآن.. كنا في رمضان..نقوم الليل بالتراويح في مساجدنا..و نزيد عنها في بيوتنا..فهل حافظنا على ذلك بعد رمضان.. مع أن قيام الليل.. قربة مرجوة في سائر ليالي العام.. نصحنا بها حبيبنا صلى الله عليه وسلم ..و قوله من صحيح الترغيب.. عَلَيْكُمْ بِقِيَامِ اللَّيْلِ.. فَإِنَّهُ دَأْبُ الصَّالِحِينَ قَبْلَكُمْ.. ومَقرْبَةٌ إِلَى ربكم .. وَمَنْهَاةٌ عَنِ الإِثْمِ.. وَتَكْفِيرٌ لِلسَّيِّئَاتِ.. وَمَطْرَدَةٌ لِلدَّاءِ عَنِ الْجَسَدِ ..قيام الليل يا رسول الله ..دأب الصالحين.. و الصالحون مدحهم ربهم وأخفى لهم ما تقر به الأعين وتسعد به القلوب في الصدور .. تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ .. فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ..{السجدة16 -17}.. كان أبوهريرة.. والخبر من صحيح البخاري .. كان هُوَ وَامْرَأَتُهُ وَخَادِمُهُ يَعْتَقِبُونَ اللَّيْلَ أَثْلاثًا.. يُصَلِّي هَذَا ثُمَّ يُوقِظُ هَذَا .. وكان الحسن بن صالح وأخوه عليّ وأمهما يتعاونون على العبادة بالليل وبالنهار.. قياما وصياما..فلما ماتت أمهما تعاونا على القيام والصيام عنهما وعن أمهما.. فلما مات علي.. قام الحسن عن نفسه وعنهما..
قيام الليل.. مَقرْبَةٌ إِلَى ربكم.. ركعتان في السحر .. خير من الدنيا و ما فيها..أقرب ما يكون العبد إلى ربه وهو ساجد..ثم ماذا يا رسول الله..قيام الليل. مَنْهَاةٌ عَنِ الإِثْمِ.. وكيف يأثم من بات راكعا ساجدا لله .. كيف يفعل الحرام من بات في رحاب الله.. قيام الليل .. َتَكْفِيرٌ لِلسَّيِّئَاتِ .. وهل تبقى الذنوب مع الطاعة و حسن العبادة .. نعم يا رسول الله .. قال قيام الليل .. مَطْرَدَةٌ لِلدَّاءِ عَنِ الْجَسَدِ .. و ما كثرت الأمراض و الأسقام إلا بكثرة النوم.. وهجر القيام..فلا تنسى يا مؤمن بعد رمضان..أن تشهد نعمة القيام و الناس نيام ..
رحلت عنا يا رمضان..و قد عرفنا فيك بهجة الإنفاق.. وفرحة التراحم و التواصل و الوفاق ..تمثلنا فيك أمر خالقنا جل و علا..يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ..{البقرة267} و تفتحت قلوبنا على قول حبيبنا صلى الله عليه وسلم. صدقة السّر تطفئ غضب الرب ،وصلة الرحم تزيد في العمر ،وفعل المعروف يقي مصارع السوء.. فامتدت الأيدي بالصدقات.. و كثر التزاور و اللقاءات.. وعم التراحم وفعل الخيرات.. فلا تنسى يا مؤمن صدقتك بعد رمضان..لا تغفل عن أرحامك بعد رمضان.. ولا تبخل بمعروفك بعد رمضان.. فكما تكون صدقتك نورا يبدد ظلام الفقراء ..وصلة أرحامك سعادة في قلوب الأقرباء.. وفعلك للخير فرحة لكل البسطاء ... فستجد ذلك نورا و سعادة و فرحة في حياتك.. هَلْ جَزَاء الإحْسَانِ إلا الإحْسَانِ..{ الرحمان 60}.. وستجد ذلك نورا و سعادة و فرحة بعد مماتك.. فأنت بصدقتك يوم القيامة في ظل عرش الرحمان.. سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمْ اللَّهُ تَعَالَى فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لَا ظِلَّ إِلَّا ظِلُّهُ.. منهم .. رَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فَأَخْفَاهَا حَتَّى لَا تَعْلَمَ شِمَالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينُهُ..وأنت بصلة رحمك.. موصول يوم القيامة بمن خلقك.. ومن كان موصولا بالله.. فاز بالنعيم الدائم.. وحاز الفردوس الأعلى.. وأنت بمعروفك و فعلك للخير.. يصحبك معروفك إلى باب الجنة.. قال رسول الله ص..وحديثه في كنز العمال.. إن الله ليبعث المعروف يوم القيامة في صورة الرجل المسلم فيأتي صاحبه إذا انشق عنه قبره فيمسح عن وجهه التراب ويقول أبشر يا ولى الله بأمان الله وكرامته لا يهولنك ما ترى من أهوال يوم القيامة فلا يزال به حتى يبلغه منزلته في الجنة.. فيتعلق به فيقول يا عبد الله من أنت فيقول أنا المعروف الذي عملته في الدنيا بعثني الله خلقا لأجازيك به يوم القيامة..فاتقوا الله عباد الله و افعلوا الخير..واستمروا على طاعة الله.. وأحسنوا يحبكم الله.. و تكونوا في معيته..إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ ..{النحل128}.. اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة..واهدنا لمزيد الطاعات و فعل الخيرات..
أقول قولي هذا واستغفر الله العظيم الكريم لي و لكم

عبدالله المؤدب البدروشي
Admin

المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meddeb-abdallah.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى