منتدى الشيخ عبدالله المؤدب البدروشي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

الهجرة  السير  الشرعية  اللسان  خطبة  المحارم  الله  العبادة  

المواضيع الأخيرة
»  الفرجة في الصف
الخميس 05 أكتوبر 2017, 9:00 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  عدة الوفاة
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:36 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  أجور في القبور - الخطبة الثانية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:35 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  كيفية السجود
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:33 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  الهجرة النبوية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:32 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  فضل الصف الاول
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:30 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  لماذا نصلى على سيدنا ابراهيم دون غيره
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:02 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  سلام الامام على المأمومين
الأحد 11 يونيو 2017, 7:11 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» الامساك في الامساكية
الأحد 11 يونيو 2017, 7:10 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

يناير 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




خطبة الجمعة : أجور في القبور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطبة الجمعة : أجور في القبور

مُساهمة  عبدالله المؤدب البدروشي في الثلاثاء 01 مايو 2012, 5:04 pm

أجور في القبور

الحمد لله الذي جعل الخير فيما أحل و شرع..و جعل السوء فيما حرم و منع..أشهد أن لا إله إلا الله.. وحده لا شريك له..وفق من آمن من عباده لفعل الخيرات..واكتساب الأجور و الحسنات..و أشهد أن سيدنا و حبيبنا محمدا عبده و رسوله ..وصفيه من خلقه و رضيه و حبيبه..أثبت المؤمنين إيمانا..و أبلغهم عبادة و إحسانا.. اللهم صل وسلم عليه و على آله وصحابته..صلاة تزيد في رفعته..و ترفع في درجته..و تبارك في منزلته..و تظلنا تحت لوائه في أعز زمرته..و تجعلنا من رواد حوضه و أهل شفاعته..
أما بعد .... إخوة الإيمان و العقيدة ...
أهل الخير..من أهل الإيمان..أهل الأعمال الصالحة..هم الرابحون في الحياة الدنيا..وهم الرابحون في الحياة الآخرة ..يقول الله جل و علا.. مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ..{النحل97}.. فإذا التقى الإيمان مع العمل الصالح..و اجتمع فعل الخير مع العبادة الخالصة ..سعد المؤمن في الحياة الدنيا وفاز بالنعيم الدائم في الآخرة.. من أجل ذلك أمر الله عباده فقال..يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ..وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ..{الحج77}.. فالعبادة وحدها..تنجي المؤمن..ولكن نيل الدرجات العلا ,لا يفوز بها إلا فاعل الخير.. وبرحمة من الله..فتح الله على هذه الأمة أبواب خيره..فيا فاعل الخير أبشر بخيري الدنيا و الآخرة ..فنهر الخير لا ينضب..وشمس الخير لا تغيب..يعيش المؤمن بخيره في دنياه ..هانئ البال..مطمئن الخاطر..تجري السعادة بين يديه ..فإذا مات.. استمر فعل الخير ينير عليه قبره..و يرفع له الدرجات في الجنة..فالعابد المجتهد في العبادة ..المنقطع عن الناس.. إذا مات انقطعت عنه حسناته..فليس له إلا ما قدم من تقرب وطاعة..أما فاعل الخير.. وإن انقطعت أعماله بالموت.. فإن خيره لا ينقطع.. تجرى عليه حسناته وهو في قبره.. ترفع له درجاته وهو في قبره.. ينعم بما قدم من خير وهو في قبره.. أورد الإمام السيوطي في كتابه الجامع الكبير..قول حبيب هذه الأمة صلى الله عليه و سلم.. سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ بَعْدَ مَوْتِهِ وَهُوَ فِي قَبْرِهِ: مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا، أَوْ أجرى نَهَرًا، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا، أَوْ غَرَسَ نَخْلًا، أَوْ بَنَى مَسْجِدًا، أَوْ وَرَّثَ مُصْحَفًا، أَوْ تَرَكَ وَلَدًا صالحا يَسْتَغْفِرُ لَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ..
فتعالوا معشر المؤمنين والمؤمنات نتأمل و نتفحص هذه الأعمال.. لنتصف منها بما نستطيع.. أولها تعليم العلم.. وهذه بشرى للعلماء..وهي بشرى كذلك لكل الناس.. كل إنسان أرشد غيره لحكم في الدين .. فقد علـّم علما.. كل إنسان وضح لغيره سنة من سنن رسول الله .. صلى الله عليه وسلم ..فقد علم علما..فلنحرص على إعانة بعضنا.. ببيان ما نعرف لمن لا يعرف..وذلك بأسلوب أخوي.. فيه مودة وألفة.. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم.. بلغوا عني ولو آية.. فآية واحدة من كتاب الله.. تفسرها لأمك أو أبيك..لأختك أو أخيك.. لأي قريب ..لجارك في المسكن أو في العمل..لأي مسلم.. تنير له طريق الله..فهو علم علمته لغيرك..تجري عليك حسناته إلى يوم القيامة.. يقول حبيبنا صلى الله عليه وسلم ..وقوله في صحيح مسلم ..من دعا إلى هدى..كان له من الأجر مثل أجور من اتبعه.. لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا.. وهذا الهدي في متناول كل منا..خصوصا و نحن نعيش زمنا.. فيه الكثير من لغو الحديث.. و فيه الكثير من الفرقة بين الأشقاء و الأقارب .. فيه الكثير من سوء التعامل بين الناس.. فيه السعي إلى المصلحة مهما كانت الوسيلة.. فيه الكثير من الظن.. فإن تأخذ بيد غيرك..إلى الحق و الصواب و الواجب .. فيعمل بما علمته..تكن لك صدقة جارية ما دام يعمل بها..فإن أورثها في عقبه..فلا ينقطع أجرك منها إلى يوم القيامة.. يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم.. لئن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم.. وحمر النعم هي الإبل الحمر وهي أنفس أموال العرب.. سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ بَعْدَ مَوْتِهِ وَهُوَ فِي قَبْرِهِ: مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا،{نعم}.. أَوْ أجرى نَهَرًا، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا، فللماء قيمة عظمى.. على مر الزمان.. ولو تركت ساقية الماء تمر من أرضك إلى أراضي جيرانك لفزت بهذا الأجر العظيم..فتجري عليك حسناتها ما دام الماء بها يجري.. ويبقي خيرها ينير قبرك إلى يوم القيامة.. وإن حفرت بئرا.. وجعلتها موردا للناس و للحيوان وللأرض العطشى.. فما سقت من شيء.. إلا و بلغك أجره إلى يوم القيامة.. ثم ماذا .. سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ بَعْدَ مَوْتِهِ وَهُوَ فِي قَبْرِهِ: مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا، أَوْ أجرى نَهَرًا، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا، {نعم} أَوْ غَرَسَ نَخْلًا، يحث هذا الدين العظيم على غرس النخل..لا على قتل النخل .. في مجلس للنبيء صلى الله عليه وسلم ..كان أصغر الحاضرين فيه عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهم..قال الرسول صلى الله عليه وسلم إِنَّ مِنْ الشَّجَرِ شَجَرَةً لَا يَسْقُطُ وَرَقُهَا وَإِنَّهَا مَثَلُ الْمُسْلِمِ فَحَدِّثُونِي مَا هِيَ فَوَقَعَ النَّاسُ فِي شَجَرِ الْبَوَادِي قَالَ عَبْدُ اللَّهِ وَوَقَعَ فِي نَفْسِي أَنَّهَا النَّخْلَةُ فَاسْتَحْيَيْتُ ثُمَّ قَالُوا حَدِّثْنَا مَا هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ هِيَ النَّخْلَةُ..النخلة مباركة في الإسلام..و غرسها أجر مستمر ما دامت النخلة قائمة..و إن أنبتت تحتها فسيلة فيتواصل الأجر لغارسها على مدى الأزمان..ثم ماذا ؟ سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ بَعْدَ مَوْتِهِ وَهُوَ فِي قَبْرِهِ: مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا، أَوْ أجرى نَهَرًا، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا، أَوْ غَرَسَ نَخْلا،{ نعم} أَوْ بَنَى مَسْجِدًا، أحب البقاع إلى الله المساجد.. بيوت الله في الأرض المساجد.. فيها تقام الصلاة لله..فيها يذكر اسم الله..فيها الإرشاد إلى دين الله.. وأجور الناس فيها تجري لبانيها من غير أن ينقص من أجور الناس شيء..يقول الله تبارك و تعالى.. فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ.. وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ ..رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ.. وَإِقَامِ الصَّلَاةِ.. وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ.. يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ.. لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا.. وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ ..وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ..{النور36-38}..وأجور أولائك كلهم تعود لمن بنى وساهم في بناء المسجد.. وملحقاته .. كبناء بيت للوضوء..أو كتـّاب يحفـّظ فيه كتاب الله للصغار.. تجري تلك الأجور في القبور إلى يوم القيامة ..وقد وعد رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الباني فقال من بنى مسجدا يبتغي به وجه الله بنى الله له مثله في الجنة رواه الإمام مسلم..ثم ماذا.. سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ بَعْدَ مَوْتِهِ وَهُوَ فِي قَبْرِهِ: مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا، أَوْ أجرى نَهَرًا، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا، أَوْ غَرَسَ نَخْلًا، أَوْ بَنَى مَسْجِدًا، {نعم} أَوْ وَرَّثَ مُصْحَفًا، لو جعل المسلم في بيته مصحفا يقرؤه مع أولاده ..ثم يقرؤه أولاده من بعده..فما دام المصحف يقرأ..تجري الحسنات على من اشتراه وهو في قبره.. لو اشترى المسلم مصاحف.. ووزعها على بيوت الله.. فكلما قرأ فيها قارئ.. بلغ الثواب إلى المشتري دون أن ينقص من أجر القارئ شيء.. ثم ماذا..يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ بَعْدَ مَوْتِهِ وَهُوَ فِي قَبْرِهِ: مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا، أَوْ أجرى نَهَرًا ، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا، أَوْ غَرَسَ نَخْلًا، أَوْ بَنَى مَسْجِدًا، أَوْ وَرَّثَ مُصْحَفًا، أَوْ تَرَكَ وَلَدًا صالحا يَسْتَغْفِرُ لَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ.. والولد الصالح ..امتداد بالخير لمن ولده.. يقول الله جل جلاله.. إنا نحن نحي الموتى ونكتب ما قدموا وآثارهم..{يس12}.. ومن آثار المؤمن, الولد الصالح..فينتفع الوالد بولده الصالح.. دعا له أم لم يدع.. فإن مثل الولد الصالح..كمثل الذي غرس شجرة....وأكل الناس منها ، يجري عليه ثواب ذلك..وهو في قبره ، دعا له من أكل أم لم يدع.. كذلك الوالد ينتفع بصلاح ولده ، فكل ما يقوم به الولد من أعمال صالحة.. فلأبويه من الأجر مثل أجره، من غير أن ينقص من أجره شيء.. فان اجتمعت الأعمال الصالحة مع الدعاء.. و الترحم.. و الزيارة..عم الخير عند الأبوين..في حياتهما و بعد موتهما.. فأوصيكم أيها الشباب.. و أيها المؤمنون و المؤمنات.. ألا تنسوا آباءكم و أمهاتكم من دعائكم.. الأحياء منهم والأموات.. أدعو لهم في سجودكم..أدعوا لهم إثر صلواتكم..اغتنموا لهم الأوقات الفاضلة..مثل أيام رمضان و لياليه..عند الفطر..و ليلة العيد..و ليلة الجمعة و نهارها و يوم عرفة..وعند الحرمين الشريفين.. فإن دعاءكم يزيد في حسناتهم..ويرفع في درجاتهم.. وينوّر قبورهم..جاء في سنن ابن ماجة بإسناد صحيح..قول رسول الله صلى الله عليه وسلم.. إِنَّ الرَّجُلَ لَترْفَعُ دَرَجَتُهُ فِي الْجَنَّةِ فَيَقُولُ : أَنَّى هَذَا ؟ فَيُقَالُ :باسْتِغْفَارِ وَلَدِكَ لَك.. الفضل بن موفق.. قال لما مات أبى جزعت عليه جزعا شديدا فكنت آتى قبره في كل يوم ثم قصرت عن ذلك ما شاء الله.. ثم إني أتيته يوما فبينما أنا جالس عند القبر غلبتني عيناي فنمت فرأيت كأن قبر أبى قد انفتح وكأنه قاعد في قبره .. عليه مسحة من الحزن قال فكأني بكيت لمّا رأيته.. قال يا بني ما أبطأ بك عني.. قلت وإنك لتعلم بمجيئي. قال ما جئت مرة إلا علمتها وقد كنت تأتيني فآنس بك وأسر بك ويسر من حولي بدعائك ..فلا تغب عني ..قال فكنت آتيه بعد ذلك كثيرا..
وقال بشار بن غالب‏:‏ رأيت رابعة العدوية في منامي وكنت كثير الدعاء لها فقالت لي‏:‏ يا بشار هداياك تأتينا على أطباق من نور مخمرة بمناديل الحرير قلت‏:‏ وكيف ذلك‏؟ قالت‏:‏ هكذا دعاء الحي ..يؤتى به إلى الميت.. ويقال له هذه هدية فلان إليك..فاحرص أيها المؤمن و أيتها المؤمنة..على فعل الخير.. و الخلق الحسن.. و الكلمة الطيبة.. فهي كنوز تنعم بها في دنياك..وأنوار تلحقك في قبرك..و حسنات جارية لا يحصي عددها إلا الله..تثقل ميزانك و تفضي بك إلى جنات النعيم..و لا تنسوا أمواتكم بالصدقات..و بالدعاء.. فإن ما تقدموا من خير يصل إليهم..و يفرحهم..ويزيد في حسناتهم..
اللهم اغفر لآبائنا و أمهاتنا..و تجاوز عن سيئاتهم و سيئاتنا.. اللهم اجعلنا من أهل الخير.. وسخرنا لمحبة و مودة الغير.. واهدنا بفضلك لكل عمل ترضاه..
أقول قولي هذا واستغفر الله العظيم الكريم لي و لكم \

عبدالله المؤدب البدروشي
Admin

المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meddeb-abdallah.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى