منتدى الشيخ عبدالله المؤدب البدروشي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

السير  

المواضيع الأخيرة
»  سلام الامام على المأمومين
الأحد 11 يونيو 2017, 7:11 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» الامساك في الامساكية
الأحد 11 يونيو 2017, 7:10 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  الانحر اف عن القبلة
الجمعة 05 مايو 2017, 9:42 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» وضع الرداء
السبت 11 فبراير 2017, 5:47 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» اللباس الأبيض
السبت 11 فبراير 2017, 5:46 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» خطبة : الحديث في المسجد
الخميس 10 نوفمبر 2016, 10:25 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  خطبة : تيسيـر الزواج
الخميس 10 نوفمبر 2016, 9:59 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  فضل يوم عرفه
الأربعاء 21 سبتمبر 2016, 9:06 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» عيد الاضحى 1437 -2016
الأربعاء 21 سبتمبر 2016, 9:03 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




..إلى بادية بني سعد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

..إلى بادية بني سعد

مُساهمة  عبدالله المؤدب البدروشي في الإثنين 30 أبريل 2012, 11:29 am

إلى بادية بني سعد
*
بسم الله الرحمان الرحيم
{ الم نشرح لك صدرك }
صدق الله العظيم
*
أ ُفـُقُ البيداء يغفو ...
حالما بالخصب بين الجدب و القفرِ..
يرتوي من راحة الصبح نقاءً..
وصفاء..طيّب الأنفاسِِ كالسّحر.ِ.
و يجول في فضاءٍ..
شاسع يمتد عبر السهل و الوعر.ِ.
...في البوادي..
راحة الأنفس و الأبدان و الفكر.ِ.
ترتجيها كل أمّ ٍ..
لوليد يافع في المهد كالبدر.ِ.
....مِن بني سعدٍ..
قدمت تسعى .. لتـُعلي هامة َالتاريخ بالذكر.ِ.
إنها تدعى حليمه..
تبدأ الرحلة نحو المجد و الفخر.ِ.
* * *
كان عام الفيل عاما ساده الجدبُ..
ظلت الأحياءُ تبغي حاجة القطر.ِ.
فانطلقتُ صحبة الحارث زوجي..
و معي صحبي..
مرضعاتٌ جئن مثلي..
نرتجي الإحسانَ من صاحب اليُسْرِ..
مركبي كانت أتانا..
هدّها الإعياءُ و الإبطاء في السيْر.ِ.
ولنا شارف لبـّتْ ..
في ضناها مطلب الصبر.ِ.
وبلغنا بعد جهدٍ .. مكة َالفيحاء نرجو..
رضّعــا..
يُعرض الطفل اليتيمُ..
فترانا نعرض عن حمله بالسرّ و الجهر.ِ.
و نعيدُ..
ما عسى أن تصنع الأمّ.. أو الجَدّ لذي العسر.ِ.
طفت في أرجاء مكـّه.ْ.
كـلـّت ِ الأقدامُ منّي..
لم أحقق مغنمي من رضّع الحضْْر.ِ.
عدتُ للحارث زوجي..
قال لي..:
ركبنا ينساب عند الفجر يسري..
فكرهتُ العود دون الغنم وحدي..
لم اجد غيرَ اليتيم..
لم يجد يتمُه غيري..
عدت بالطفل لرحلي..
عدت باليمن و الإسعاد و البـِـشْـر ِ ..
لم يكن بي من حليب.ٍ.
فاذا الثدي سقاهُ..
و سقا ريّا اخاهُ..
غاية في الكـُثـر.ِ.
ثم قام الحارث للشارف.ِ.
فاذا اليمن حواها.. فسقتنا..
و ارتوينا..
ثم بتنا..نرفل في الحمد و الشكر.ِ.
* * *
وانطلقنا, ضمن ركب العائداتْ ..
من ديار البيت للربع الحبيب.ْ.
فإذا من هدّها الإعياءُ تعدو..
في نشاطٍ..
لم يعد ذاك الدبيب.ْ.
قلن لي من كن بالركبِ..
عجَبٌ أمرُ الأتان..
ما عهدناها تحثّ السير بالأمس القريب ْ..
...و مضى الموكب يسري..
فوصلنا..
و معي الطفل محمدْ ..
جامعُ الخيرات و اليمن الرحيب.ْ.
شهدتْ أيامُنا بحبوحة العيش.ِ.
و نما الذخر و عمّت.ْ.
فرحة ُالأطفال بالأخ اللبيب.ْ.
غَـنَمي تعدو سراعًا..
للمراعي..
تتهادى آخر اليوم شباعًا..
نجتبي من خيرها اشهى الحليبْ..
و تعود غنم الأجوار ليلا.ً.
هدها الجوعُ..
تملأ الدنيا ثغاء.ً.
تحلم بالخصب والغصن الرطيبْ..
وانقضى الحولان كالشهر.ِ.
لا نرى غير الربيع.ْ.
أي خير ساقه الرحمان بالإبن الحبيبْ..
...بعد أيام الفطامْ..
سار ركب العود يجتاز الدروب.ْ.
و حللنا..
فرجوتُ الأمّ و الجدّ..
أن يعود الإبن للعيش الرحيبْ..
* * *
عاد للربع محمدْ..
عادت البهجة للأبناء..والأرجاء..و السهل تمدّدْ..
هكذا البـِشْر تجدّد.ْ.
و تناجت في صفاء البدر أنسام الجبالْ..
و تغنت في صباح مشرق الأنور أنغام الوصالْ..
و توالت في نشيد زاهر باليمن أيامُ الثناء.ْ.
و تجلى الغيث سحرا..
أسهب الأنحاء عشبا و ظلالا..
في رسوم كالخيالْ..
..في ضحى يوم بهيج..
جاء عبد الله ابني..
في ارتعادٍ و انذهالْ..
قال يا اماه خطبٌ..
حل غُربٌ..
حملوا الترب محمدْ..
أدركي أماه خلي..
واجنبيه الضرّ و العسفَ و بأساءَ المآلْ..
فانطلقنا..
فاذا الطفل بإعياء كمن خاض النزال.ْ.
قلتُ ما الأمر بنيْ ..
قال يا أماهُ لمّـا..
كنتُ و الأترابَ ألعبْ..
جاءني شخصان من خلف التلال.ْ.
أضجعاني..
فتحا بطني..و ما كنت لأدري..
بغيةَ الأغراب من هذي الفعال.ْ.
قال لي الحارث عودي , بابننا نحو الرحال.ْ.
و اعدي الزاد نبغي..
مكة الأهل و إحياء الوصال.ْ.
* * *
وسرى ركبي بفجر.ٍ.
يتهادى نحو ربع.ٍ.فيه أم و اشتياق.ْ.
فيه شدو و ابتهال.ْ.
عاد للأحضان بشْرٌ..
عاد بدرٌ..
في اكتمال.ْ.\

عبدالله المؤدب البدروشي
Admin

المساهمات : 214
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meddeb-abdallah.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى