منتدى الشيخ عبدالله المؤدب البدروشي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

السير  المحارم  خطبة  اللسان  

المواضيع الأخيرة
»  الفرجة في الصف
الخميس 05 أكتوبر 2017, 9:00 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  عدة الوفاة
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:36 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  أجور في القبور - الخطبة الثانية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:35 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  كيفية السجود
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:33 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  الهجرة النبوية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:32 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  فضل الصف الاول
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:30 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  لماذا نصلى على سيدنا ابراهيم دون غيره
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:02 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  سلام الامام على المأمومين
الأحد 11 يونيو 2017, 7:11 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» الامساك في الامساكية
الأحد 11 يونيو 2017, 7:10 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




ذكرياتنا الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ذكرياتنا الإسلامية

مُساهمة  عبدالله المؤدب البدروشي في الجمعة 13 يونيو 2014, 7:18 pm

ذكرياتنا الإسلامية                                    
    في الزمن الجدب .. يمر السحاب المحمَّل بالغيث النافع .. يبحث من خلال قفارنا , عن مفازة تستوعب صلة  أيامنا الزاهرة .. بحاضرنا الأغبش ..فلا يعترضه إلا سراب .. تتراءى من خلاله البدعة .. متوحشة منتصبة تترصد الليالي و الأيام .. هذا حال ذكرياتنا الاسلامية .. تحل بنا الذكرى بعد الذكرى .. لتجد البدعة قد أغلقت أبواب مساجدنا .. وحذرتنا من منحدر الحرام .. فتمر الذكرى غريبة كئيبة.. جفاها أهلها ..وصدوا عنها قلوبهم ..  يقول شيخنا محمد الطاهر بن عاشور.. رحمه الله رحمة واسعة .. {.. خَلَعَ اللَّهُ عَلَى الْمَوَاقِيتِ الَّتِي قَارَنَهَا شَيْءٌ عَظِيمٌ فِي الْفَضْلِ أَنْ جَعَلَ لِتِلْكَ الْمَوَاقِيتِ فَضْلًا مُسْتَمِرًّا تَنْوِيهًا بِكَوْنِهَا تَذْكِرَةً لِأَمْرٍ عَظِيمٍ}.. و عن ذكرى ميلاد الحبيب صلى الله عليه وسلم .. يقول شيخنا محمد الفاضل بن عاشور رحمه الله رحمة واسعة {إن ما يملأ قلوب المسلمين في اليوم الثاني عشر من ربيع الأول كل عام من ناموسِ المحبة العُلوي، وما يهزّ نفوسهم من الفيض النوراني المتدفق جمالا وجلالا، ليأتي إليهم محمّلا من ذكريات القرون الخالية بأريج طيب ينمّ عما كان لأسلافهم الكرام من العناية بذلك اليوم التاريخي الأعظم، وما ابتكروا لإظهار التعلّق به وإعلان تمجيده من مظاهر الاحتفالات، فتتطلع النفوسُ إلى استقصاء خبر تلك الأيام الزهراء والليالي الغراء..}وفي حاضر أيامنا.. تغافل أئمتنا ,  حاملو لافتة البدعة عندنا .. أن الرسول صلى الله عليه  وسلم أحي الذكرى .. و أمر باحيائها .. أورد الإمام البخاري في صحيحه .. أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لَمَّا قَدِمَ المَدِينَةَ، وَجَدَ الْيَهُودَ يَصُومُونَ يَوْمًا، يَعْنِي عَاشُورَاءَ، فَقَالُوا: هَذَا يَوْمٌ عَظِيمٌ، وَهُوَ يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ فِيهِ مُوسَى، وَأَغْرَقَ آلَ فِرْعَوْنَ، فَصَامَ مُوسَى شُكْرًا لِلَّهِ، فَقَالَ «أَنَا أَوْلَى بِمُوسَى مِنْهُمْ» فَصَامَهُ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ .. هكذا كان الحبيب صلى الله عليه وسلم أرحب صدرا وأقوم فكرا من أقوامنا .. لقد كان يحي ذكرى مولده .. نعم كان يحتفل بمناسبتها شكرا لله على نعمة إيجاده .. جاء في صحيح الإمام مسلم ..{ سُئِلَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الِاثْنَيْنِ؟ قَالَ: ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ...} ثم ماذا ؟  أليست الأضحية ذكرى لطاعة أبوينا الكريمين  ابراهيم و اسماعيل عليهما السلام .. أليس السعي بين الصفا و المروة ذكرى تصلنا بأمنا هاجر عليها السلام.. أليس في رمي الجمرات بمنى ذكرى نعيد بها انتصار أبوينا على نفثات الشيطان .. لقائل أن يقول .. تلك ذكريات الحج.. أمر الله باحيائها..و أحياها الرسول صلى الله عليه وسلم .. أقول نعم .. وهذه  ذكريات لم ينه الرسول عن احيائها.. فإن أقيمت في حدود شكر النعمة .. و التذكير بأيام الله .. ولم يصحبها حرام .. فهي مباحة .. بل مطلوبة في الإسلام .. مطلوب في الإسلام أن يجتمع الناس ليتآلفوا .. مطلوب في الإسلام أن يسمع الناس المواعظ و العبر, ليتعظوا و يتعلموا.. مطلوب في الإسلام أن يتصل ماضي الأمة بحاضرها .. مطلوب في الإسلام أن يحب المسلم خالقه و حبيبه و دينه .. مطلوب في الإسلام إحياء العزة في قلوب المؤمنين .. فلماذا تسود الظلمة مساجدنا في ليالي مناسباتنا .. ولماذا تمر  ذكرياتنا الإسلامية يتيمة  غريبة .. لأننا لم نفقه ديننا العظيم .. الذي جاء ليجمعنا على الخير .. يقول خالقنا جل و علا ..إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ.. لم يأت هذا الدين ليشتتنا فرقا وشيعا .. بل جاء بأمر ربنا لنا جميعا .. وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا..  وحبيب هذه الأمة صلى الله عليه وسلم .. يجسم وحدة الأمة فيقول  الْمُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا .. ما كانت مساجدنا تشهد خلافا لا في المظهر و لا في المنهج .. كنا نقف أمام خالقنا على قلب رجل واحد.. و كنا نقيم ذكرياتنا الإسلامية ونحييها شكرا لله على ما حبانا به من دين قيم .. وسلف صالح رابط قرونا يصل ماضيه بحاضره.. و يمده إلينا ليكون لنا القدوة و الأسوة..  كان المجتمعون بالمسجد ,  لأعوام قليلة.. أسرة واحدة ..تنهل من معين ذكرياتنا ما يزديها قربا من دينها.. ومعرفة بتاريخها وأمجادها..و محبة لرسولها .. و وفاقا بينها في حاضرها و مستقبلها ..  
    إن هذا الجدب  منحدر, يعزل أجيالنا عن قمم  ديننا الحنيف .. ويجعلها غثاء يحمله السيل الجارف إلى مستقر  موحش مخيف .. وهذا مبتغى عدونا .. دسه لنا مبطنا بالمدنية والحزبية .. فضاعت أمانة التبليغ .. وهزنا التحزب .. و بالإبتداع هجرنا الإتباع.. فصرنا شيعا .. كل حزب بما لديهم فرحون ..

عبدالله المؤدب البدروشي
Admin

المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meddeb-abdallah.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى