منتدى الشيخ عبدالله المؤدب البدروشي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

خطبة  اللسان  السير  المحارم  

المواضيع الأخيرة
»  الفرجة في الصف
الخميس 05 أكتوبر 2017, 9:00 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  عدة الوفاة
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:36 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  أجور في القبور - الخطبة الثانية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:35 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  كيفية السجود
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:33 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  الهجرة النبوية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:32 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  فضل الصف الاول
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:30 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  لماذا نصلى على سيدنا ابراهيم دون غيره
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:02 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  سلام الامام على المأمومين
الأحد 11 يونيو 2017, 7:11 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» الامساك في الامساكية
الأحد 11 يونيو 2017, 7:10 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




اللحن في الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اللحن في الصلاة

مُساهمة  عبدالله المؤدب البدروشي في السبت 26 أكتوبر 2013, 10:40 am

اللحن في الصلاة

اللحن في الصلاة .. هو الانحراف عن الصواب في قراءة القرآن .. قال الإمام الشوكاني في نيل الأوطار أصل اللحن الميل عن جهة الاستقامة, يقال لحن فلان في كلامه إذا مال عن صحيح المنطق
واللحن في القرآن منهي عنه نهي تحريم .. لأنه اخلال بألفاظ ومعاني كتابنا العظيم .. ولذلك .. شدد الإمام مالك في النهي .. حيث قال في المدونة : إذَا صَلَّى الْإِمَامُ بِقَوْمٍ فَتَرَكَ الْقِرَاءَةَ انْتَقَضَتْ صَلَاتُهُ وَصَلَاةُ مَنْ خَلْفَهُ وَأَعَادُوا، وَإِنْ ذهَبَ الْوَقْتُ , قَالَ: فَذَلِكَ الَّذِي لَا يُحْسِنُ الْقُرْآنَ أَشَدُّ عِنْدِي مِنْ هَذَا لِأَنَّهُ لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ أَنْ يَأْتَمَّ بِمَنْ لَا يُحْسِنُ الْقُرْآنَ.. أما في كتاب مواهب الجليل في شرح مختصر خليل .. َقَالَ ابْنُ رُشْدٍ: وَقَدْ اُخْتُلِفَ فِي الَّذِي يُحْسِنُ الْقُرْآنَ أَيْ يَحْفَظُ، وَلَا يُحْسِنُ قِرَاءَتَهُ وَيُلْحِنُهُ عَلَى أَرْبَعَةِ أَقْوَالٍ: أَحَدُهَا أَنَّ الصَّلَاةَ خَلْفَهُ لَا تَجُوزُ، وَإِنْ لَمْ يُلْحِنْ فِي أُمِّ الْقُرْآنِ إذَا كَانَ يُلْحِنُ فِي سِوَاهَا ِ، وَالثَّانِي: أَنَّ الصَّلَاةَ خَلْفَهُ جَائِزَةٌ إذَا كَانَ لَا يُلْحِنُ فِي أُمِّ الْقُرْآنِ، وَلَا تَجُوزُ إذَا كَانَ يُلْحِنُ فِي أُمِّ الْقُرْآنِ، وَالثَّالِثُ: أَنَّ الصَّلَاةَ خَلْفَهُ غَيْرُ جَائِزَةٍ إذَا كَانَ لَحْنُهُ يَتَغَيَّرُ مِنْهُ الْمَعْنَى ، وَالرَّابِعُ: أَنَّ الصَّلَاةَ خَلْفَهُ مَكْرُوهَةٌ فَإِنْ وَقَعَتْ لَمْ تَجِبْ إعَادَتُهَا، وَهُوَ الصَّحِيحُ مِنْ الْأَقْوَالِ؛ لِأَنَّ الْقَارِئَ لَا يَقْصِدُ مَا يَقْتَضِيه اللَّحْنُ بَلْ يَعْتَقِدُ بِقِرَاءَتِهِ مَا يَعْتَقِدُ بِهَا مَنْ لَا يُلْحِنُ فِيهَا،
هذا اللحن ..قسّمه العلماء إلى قسمين .. لحن جلي و لحن خفي .. أما الجلي فهو الاخلال بمعاني القرآن اخلالا ظاهرا .. فيخل بقواعد الإعراب و اللغة والمعنى. و بإبدال حرف مكان آخر كإبدال التاء بطاء أو نطق الذال زايا .. وقد يكون بتغيير حركات الحروف، كأن يبدل الفتحة ضمة أو كسرة أو السكون حركة.. و يكون كذلك بالفساد في النطق .. و بالوقف في غير مكان الوقف .. و يكون خفيا كتفخيم ما يجب ترقيقه وترقيق ما يجب تفخيمه..و ترك المد و الغنة .. و سمي خفيا لأنه يخفى على عامة الناس ولا يدركه إلا القراء.
وقد أجمع أكثر أهل العلم أن اللحن في قراءة القرآن أثناء الصلاة ..إذا كان في الفاتحة يبطل الصلاة ..باعتبارها فرض من فروض الصلاة. أما إذا كان اللحن في السورة بعد الفاتحة فيكره لأن قراءة شيء من القرآن بعد الفاتحة سنة ولا يبطل الصلاة.. . وفي واقعنا الإجتماعي .. نرى أن الإستعمار الفرنسي.. أثر على السنتنا في نطقنا للغتنا .. فنستعمل منطقه في نطقنا لحروف لغتنا ..فيكثر عندنا حرف الـ A . فنسمع في بدية الفاتحة AلحAمد .. ثم ..اهدنا الصراط .. فنسمع اهدنAـا.. ونقلب التاء فتصبح طاء .. في قولنا المستقيم .. فتصير المسطقيم .. ثم .. غير المغضوب .. فنسمعها غير المAـغضوب .. و أخيرا ..وهي شبه عامة .. نبهت عنها الكثير من أئمتنا .. ولا الضالين .. فنسمع و لAالضالين .. و كلمة la لا وجود لها في القرآن الكريم كله إلا في كلمة واحدة .. و هي لفظ الجلالة { الله }.. و كثير ما تنقلب الباء إلى بـ. A.. و السين الى صاد . كما في قوله تعالى .. كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ. فنسمع : كباA.صط.. وتفخيم الفاء .. كما في كلمة الكفار فنسمع كفاAر. . و تفخيم النون في كلمة النـار .. فنسمع النـAـا ر .. أما في ترك الشدة .. يقول الهيتمي في المنهج القويم: والتشديدات التي في الفاتحة وهي أربع عشرة.. فإن خفـّف مشددا ..بطلت قراءته.. بل قد يكفر به في إيـّاك.. إن علم و تعمد.. لأنه بالتخفيف ضوء الشمس .. أما في قراءة ما بعد الفاتحة .. فقد قسم العلماء الوقف إلى أقسام أربعة .. وقف تام.. و سمي تاما.. لتمام الكلام به واستغنائه عما بعده .. و وقف كاف .. وسمي بذلك لاكتفاء الكلام به.. ووقف حسن .. لإفادته فائدة يحسن الوقوف عليها .. ووقف قبيح .. كالوقف على المبتدإ دون خبره .. أو على الفعل دون فاعله ..
وهذا الذي اردت التنبيه عنه ..
يقول الشيخ عبدالفتاح المرصفي رحمه الله في كتابه هداية القاري الى تجويد كلام الباري : { .... فربما يقف القارىء قبل تمام المعنى فيفهم من هذا الوقف معنى آخر غير المعنى المراد ، وهذا فساد عظيم ، وخطر جسيم ، لا تصح به القراءة ، ولا توصف به التلاوة} . سئل الإمام على كرم الله وجهه عن قوله تعالى : ( وَرَتِّلِ القرآن ترتيلا ) ، فقال : الترتيل معناه تجويد الحروف ومعرفة الوقوف .. . فلا يمكن للمصلي .. وكذلك للإمام .. أن يقف على ما يغيـّر المعني ..سمعت مرة إماما يقرأ من سورة البقرة .. قول الله جل جلاله .. وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ.. فوقف على كلمة و أنتم .. فكانت قراءته : وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ .. فاختل المعنى ..لأن الغرق بوقوفه ذاك أصاب الجميع.. وهذا لا يجوز مع كلام الله .. وسمعته في مكان آخر .. من سورة آل عمران .. قول الله عز وجل .. قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ .. فوقف عند كلمة ألا نعبد .. فعكس المعنى حيث قال .. قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدْ .. يقول الشيخ احمد عامر .. لا تقف على تجري في قوله تعالى : وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي .. لأن الجنات لا تجري..انما تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارْ .. و كذلك شدد العلماء فيما لا يجوز في حق الله .. كالوقوف على كلمة يستحيي في قوله تعالى : إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا .. و لا يمكن الوقوف على أرسلناك في قوله جل جلاله .. وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ..و لا يجوز كذلك الوقوف على كلمة رسول في قوله جل وعلا .. وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ..
الأمثلة عديدة و كثيرة في القرآن الكريم .. ونصيحتي لمن يؤم الناس بالقرآن المدني حيث تكون الآية طويلة .. فيضطر إلى تقسيمها .. دون دراية بالوقف ..أن يؤم الناس بالقرآن المكي ..حيث الآيات قصيرة.. يسهل عليه ابلاغ معانيها بأمان
أردت من خلال هذه الكلمات أن أنبه إخوتي و أخواتي في الله .. خاصة ممن يؤمّون الناس .. الى خطر القراءة الغير قويمة .. وأثرها على عبادتنا لخالقنا العظيم .. و إنها لمسؤولية عظمى .. يحملها المصلي في بيته و الإمام في مسجده .. فعلى الجميع التزام القراءة الصحيحة .. و المحافظة الشديدة على سلامتها .. لسلامة عبادتنا لله جل و علا /

عبدالله المؤدب البدروشي
Admin

المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meddeb-abdallah.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى