منتدى الشيخ عبدالله المؤدب البدروشي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المحارم  السير  خطبة  اللسان  

المواضيع الأخيرة
»  الفرجة في الصف
الخميس 05 أكتوبر 2017, 9:00 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  عدة الوفاة
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:36 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  أجور في القبور - الخطبة الثانية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:35 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  كيفية السجود
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:33 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  الهجرة النبوية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:32 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  فضل الصف الاول
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:30 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  لماذا نصلى على سيدنا ابراهيم دون غيره
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:02 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  سلام الامام على المأمومين
الأحد 11 يونيو 2017, 7:11 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» الامساك في الامساكية
الأحد 11 يونيو 2017, 7:10 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




خطبة الجمعة : شكر النعم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطبة الجمعة : شكر النعم

مُساهمة  عبدالله المؤدب البدروشي في الأربعاء 20 فبراير 2013, 12:08 pm


شكر النعم

الحمد لله الذي أنعم علينا بنعم لا تـُعـدْ ..و أحسن إلينا بمنن لا تـُحــدْ .. أشهد أن لا إله إلا الله..وحده لا شريك له .. أبدع الكون بقدرته..وشمل العباد برحمته .. وسوّى خلقهم بحكمته..ودلهم بفضله على نور هدايته.. و أشهد أن سيدنا و حبيبنا و عظيمنا و إمامنا و قدوتنا..محمدا عبده و رسوله.. أعظم الشاكرين.. و أخلص الذاكرين.. و أول الهادين و المهتدين لشكر النعم.. اللهم صل عليه وعلى آله وصحابته..واجزه عنا خير ما جازيت نبيا عن أمته.. وأحينا على نور هديه و وضاء سنته..واحشرنا تحت لوائه في أعز زمرته.. وأكرمنا اللهم بورود حوضه ونيل شفاعته..
أما بعد .. أيها الإخوة في العقيدة
شكر الله.. شعيرة من شعائر الإسلام.. و مرتبة عالية عند الله.. هدى الله إلى شكره خاصته وأهل طاعته..فالشكر عباده ..أمر الله به عباده.. فقال جل جلاله.. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ..وَاشْكُرُوا لِلَّهِ.. إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ.. و حقيقة الشكر .. الإعتراف لله بفضله و إحسانه..فيظهر الشكر في القلب إيمانا, يقرب المؤمن من خالقه ..ويظهر الشكر اعترافا , فيترجمه اللسان حمدا و ثناء.. وتتأثر به بقية الجوارح..فلا يستعملها المؤمن إلا في مرضاة الله..والشاكرون في هذه الحياة ..هم المقربون عند الله..وهم قليل.. قال جل و علا..وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ..فكيف نكون من الشاكرين..؟ للوصول إلى مرتبة المؤمن الشاكر..لا بد من الإحسان إلى الله..قال تبارك و تعالى..وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ..ولما سأل جبريل عليه السلام ..حبيبنا و قدوتنا صلى الله عليه وسلم..قائلا فَأَخْبِرْنِى عَنِ الإِحْسَانِ.؟..أجابه بقوله والحديث متفق عليه.. الْإِحْسَانُ , أنْ تَعْبُدَ اللَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ,, فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فَإِنَّهُ يَرَاكَ.. وحين تكون مع الله..حضورك يحتـّم ذكرك لله .. فيكون الله على لسانك..و في سمعك و بصرك..وفي جميع نشاطك.. من أجل ذلك ربط الله ذكره بشكره..فقال عز وجل فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ.. فالمؤمن ذاكر لله في كل وقت.. شاكر لأنعمه في كل حين.. من أول النهار إلى أول الليل.. أي من لحظة استيقاظه ..إلى لحظة نومه مرة أخرى..فتعالوا معشر المؤمنين و المؤمنات.. نرافق المسلم الشاكر في لحظة الاستيقاظ.. تلك اللحظة التي تتكرر مع كل واحد منا يومياً.. وقد تتكرر في اليوم أكثر من مرة.. تنبه لها من تنبه.. فتفكر بها واعتبر..وغفل عنها من غفل فأعرض عنها وأدبر؛ فمن الناس من يعيش الإستيقاظ..وقفة شكر و حمد مع الله.. ومن الناس..من يرى الإستيقاظ عادة يومية لا يوليها اهتماما.. فهل تنبهت أيها المؤمن في كل مرة تستيقظ فيها من نومك إلى ما في ذلك الاستيقاظ من عبر و نعم، وهل شكرت الله عليها.. فأنت قبل الاستيقاظ كنت جثة ملقاة على السرير .. تغط في نوم عميق لا تشعر بما يدور حولك ..لا فرق بينك وبين الميت.. إلا أن أنفاسك تتردد في صدرك، فإذا استيقظتَ.. عدت للحياة مرة أخرى.. وكم ممن تعرف.. وممن لا تعرف مات وهو نائم،جاء أهله ليوقظوه.. فما استيقظ إلا في القبر يقول الله جل و علا ..اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ....فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ.. فهل شكرت الله على عودتك للحياة..
فإذا استيقظت على صوت المنبه .. فمعنى هذا أنك استيقظت ليوم جديد وأنت تسمع،وكم غيرك استيقظ وهو لا يسمع، فهل شكرت الله؟وإذا حركت يداك لترفع عنك الغطاء فهذا يعني أن يداك تتحرك وكم من نائم استيقظ وقد فقدت يداه القدرة على الحركة، فهل شكرت الله؟وإذا فتحت عينيك فهذا يعني أنك تبصر وكم من الناس استيقظ وهو لا يبصر،فهل شكرت الله؟وإذا نهضت من سريرك فهذا يعني أنك تستطيع الحركة وكم من الناس استيقظ وهو لا يستطيع الحركة،فهل شكرت الله؟ فمن ذا الذي أمدك بهذه النعم؟ إنه الله..إنه المنعم.. فهل شكرت الله ؟ فلا أقل من أن تفتتح يومك بحمده فتقول حين تستيقظ : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَحْيَانَا بَعْدَ مَا أَمَاتَنَا وَإِلَيْهِ النُّشُورُ.. وهذا من دعاء الحبيب رواه البخاري.نعم أيها المؤمن..نعم أيتها المؤمنة..لا بد لنا أن نتذكر..وأن نحمد الله ونشكره على نعمه..حمدا يزيد في إيماننا ..وشكرا يضاعف تقربنا إلى خالقنا.. فكل خفقة قلب نعمة تحتاج إلى شكر،وكل نفس يتردد في الصدر نعمة تحتاج إلى شكر، وكل قطرة ماء تصفى في الكلية نعمة تحتاج إلى شكر،وكل صورة ننظرها نعمة في حاجة للشكر،وكل كلمة ننطقها نعمة في حاجة للشكر،وكل كلمة نسمعها نعمة في حاجة للشكر،وكل فكرة نستخدم فيها العقل نعمة تحتاج إلى شكر،وكل خطوة نخطوها نعمة تحتاج إلى شكر،وكل نومة تحتاج إلى شكر، وكل قومة تحتاج إلى شكر.. فلا إله إلا الله ما أعظمها من نعم ..صدق المنعم جل في علاه حيث قال:وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ .. فما دمت أيها المؤمن قد قمت.. ووجدت نفسك في يوم جديد.. وقمت سالما.. و وجدت نفسك بسمع وبصر و نفس و حركة.. ونعما كثيرة لا تعد و لا تحصى ..فلا أقل من أن تحدث نفسك في بداية اليوم فتقول: يا نفس.. هذا ربي قد أنعم عليَّ بهذه النعم.. وإني مسؤول عنها بين يديه يوم القيامه،
يانفس إن ربي قال في كتابه العزيز: إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً .. يا نفس إن استخدمتها في غير طاعة الله.. فبماذا أجيب من لا تخفى عليه خافية؟.يا نفس إني أخاف إن عصيت ربي أن تسحب مني تلك النعم.. وأنا أودُّ استمرارها.. وزيادتها.. فلا هناء في العيش بدونها، يا نفس إن ربي وعد..ووعده الحق .. وهو لا يخلف الميعاد ..فقال:وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ.. يا نفس.. صحتي في هذه الدنيا فيها سعادتي..و راحة بالي..وهي نعمة وهبها لي خالقي..فكيف أعصيه ..وهو من أعطاني الصحة..و كيف اعصيه و هو القادر في لحظة أن يأخذها مني..يا نفس لا عيش من غير بصر.. وعيناي متعتي في الدنيا..وهما نعمة من الله.. هما نوري في هذه الحياة.. خلقهما الله لخيري..و لخير غيري.. فكيف أنظر بهما إلى الحرام..كيف أعصي بهما من خلقهما..و لا أخاف أن يأخذ إليه نور ما خلق..يا نفس و ذاك حالي مع سمعي.. فكيف أسمع ما حرم الله.. وشكر السمع ألا اسمع إلا خيرا..و ذاك حالى مع لساني.. فربي الذي خلق لساني.. خلقه لبياني..و شكر اللسان ألا انطق به إلا بخير.. فإذا عودت نفسك أيها المؤمن. كل يوم .. على الشعور بالنعم .. و دربت نفسك على الشكر..استأنست به و تعودت عليه وصرت من الشاكرين \
يا نفس توبي فإن الموت قد حان
واعصي الهوى فالهوى ما زال فتانا
أما ترين المنايا كيف تلقطنا
لقطا فتلحق أخرانا بأولانا
في كل يوم لنا ميت نشيعه
نرى بمصرعه أثار موتانا
ما بالنا نتعامى عن مصائرنا
ننسى بغفلتنا من ليس ينسانا
يا راكضا في ميادين الهوى مرحا
ورافلا في ثياب الغي نشوانا
مضى الزمان وولى العمر في لعب
يكفيك ما قد مضى قد كان ما كان
اللهم لك الحمد تم نورك فهديت , ولك الحمد عظم حلمك فعفوت.. ولك الحمد بسطت يدك فـأعطيت اللهم فاجعلنا من عبادك الشاكرين..و على نعمك لك من الحامدين..واكتب لنا الخير واهدنا للحق و اليقين
اقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم الكريم لي ولكم \

عبدالله المؤدب البدروشي
Admin

المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meddeb-abdallah.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى