منتدى الشيخ عبدالله المؤدب البدروشي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

خطبة  السير  المحارم  اللسان  

المواضيع الأخيرة
»  الفرجة في الصف
الخميس 05 أكتوبر 2017, 9:00 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  عدة الوفاة
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:36 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  أجور في القبور - الخطبة الثانية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:35 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  كيفية السجود
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:33 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  الهجرة النبوية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:32 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  فضل الصف الاول
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:30 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  لماذا نصلى على سيدنا ابراهيم دون غيره
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:02 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  سلام الامام على المأمومين
الأحد 11 يونيو 2017, 7:11 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» الامساك في الامساكية
الأحد 11 يونيو 2017, 7:10 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




خطبة الجمعة : جنة الصائمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطبة الجمعة : جنة الصائمين

مُساهمة  عبدالله المؤدب البدروشي في الثلاثاء 19 فبراير 2013, 5:56 pm


جنة الصائمين

الحمد لله دائم الفضل والإحسان.. الذي كرّمنا بشهر رمضان..وهيـّأ لنا فيه أسباب الرحمة و الغفران.. أشهد أن لا إله إلا الله..وحده لا شريك له.. خص شهر رمضان بالفضل و البركات.. وحث فيه على أعمال البر و الطاعات..و أشهد أن سيدنا و حبيب قلوبنا و نور بصائرنا محمدا عبده و رسوله ..و رضيه من خلقه و صفيه و حبيبه..نبي أخلص لهذا الدين..و أحب المؤمنين.. و أرشد أمته لما فيه الخير و التمكين.. اللهم صل عليه في الأولين والآخرين..وارض اللهم على آله و أصحابه الأطهرين الأكرمين.. اللهم يسر لنا اتباع نهجه المبين..واجعله شفيعنا و قائدنا إلى جوارك الأمين ..
أما بعد .... إخوة الإيمان و العقيدة..
لا نزال في بركات الرحمان..وفي نفحات شهر رمضان..نصوم أيامه..وقد تعددت ساعاتها ..وارتفعت حرارتها..و الصائمون صابرون طائعون..و نقوم لياليه..وقد قلت ساعاتها..و تضاءلت هجعاتها.. و القائمون لربهم عابدون خاشعون.. راغبون في مغفرة الذنوب ..طامعون في رحمة علام الغيوب.. فهذا موسم تنزل البركات..وميقات المغفرة و الرحمات.. هذا شهر القرآن..و شهر العتق من النيران.. فطوبى لمن انتهز ساعاته .. واغتنم أوقاته..
أورد الإمامان البخاري و مسلم في صحيحيهما.. عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ - رضى الله عنه - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ : إِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ وَصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ..فأي جنة فتحت أبوابها.؟.و أي نار غلقت أبوابها.؟.ولمن هذا التكريم.؟.وبمن هذا الترحيب .,. إنه للصائمين والصائمات ..إنه للقائمين و القائمات..إذا ظهر هلال رمضان..فتحت أبواب الجنة.. يقول حبيب هذه الأمة..صلى الله عليه وسلم.. الجنة لها ثمانية أبواب ما منهن بابان إلا و بينهما مسيرة الراكب سبعين عاما..و مَا بَيْنَ مِصْرَاعَيَ كل باب أَرْبَعُونَ خَرِيفًا لِلرَّاكِبِ الْمُجِدِّ .. ثمانية أبواب تفتح للصائمين والصائمات..منها باب الريان..لا يدخل منه إلا الصائمون.. إنها الجنة..يقول عنها رب العزة في الحديث القدسي.. أعْدَدْتُ لعباديَ الصالحين ما لا عين رأتْ ولا أذن سمعتْ ، ولا خطَر على قلبِ بَشَرْ..إنها الجنة.. فتحت أبوابها للصائم و للصائمة..يوم تقول لكم الملائكة..وأنتم في عيشة راضية .. في جنة عالية.. قطوفها دانية..تقول لكم الملائكة..كلوا واشربوا هنيئا.. بما اسفلتم في الأيام الخالية.. أيام رمضان..أيام الحر الشديد..أيام العطش الكالح ..أيام الصبر .. والخضوع لله..تمتعوا اليوم بما قدمتم.. و بما صبرتم..أيام الطاعة.. يوم يرى الصائم الماء البارد..بين يديه..وفي مقدوره.. فيقول لا.. يقولها طاعة لله..يوم يقول لا للطعام..لا للمفطرات .. إني صائم..صائم لله..و صام معي لساني..و صام معي نظري ..وصام معي سمعي..إني صائم عن كل حرام..إني خاشع في رمضان..إني طائع في رمضان..الجنة مفتحة الأبواب..فطوبى للصائمين.. يقول حبيب هذه الأمة صلى الله عليه وسلم.. طوبى لمن رآنى وآمن بى..نعم..طوبى للصحابة..طوبى لمن التفـّوا حول الكوكب الدري..صلى الله عليه وسلم.. عمرو ابن الجموح.. رضي الله عنه..كان أعرجا.. شديد عرج برجله ..وكان له أربعة أولاد..لما أذن الرسول بالخروج في غزوة بدر..جاءه الأولاد الأربعة..قالوا يا رسول الله إن أبانا شديد العرج.. نخرج معك..فإذا جاءك أبونا فأقنعه أن الله عفا عنه لما به من عرج..وجاء الصحابي عمرو..و طلب منه الرسول أن يبقى في المدينة..و سمع وأطاع..فلما جاءت غزوة أحد..أسرع عمرو ابن الجموح إلى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم.. قال يا رسول الله..إن بَنِيّ يريدون أن يحبسوني عن الخروج معك إلى الجهاد..و والله يا رسول الله.. إني لأرجو أن أمشي بعرجتي هذه في الجنة..إني أشم رائحتها..إني أرى الجنة عند أحد..وأمام عزمه و إصراره..أذن له بالخروج معه..فأبلى البلاء الحسن ..واستشهد .. وبعد ستة و أربعين عاما..نزل سيل شديد..فجرف قبور شهداء أحد..فخرج أهله ليصلحوا قبره.. فوجدوه نائما..لم تأكل الأرض منه شيئا..وعلى شفتيه بسمة الرضا والغبطة..بجنة عرضها كعرض السماوات والأرض.. طوبى لمن رآني و آمن بي..أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.. النخبة الخيرة .. و القدوة النيرة
خيثمة بن الحارث..رضي الله عنه.. يوم أن دعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم..للخروج إلى غزوة بدر .. جاء إلى ولده سعد.. قال يا بني تعْلم نساءنا، وليس لهن من يحميهن، وأريد أن تبقى معهن وأذهب لأجاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.. ، قال: يا أبتاه للنساء رب يحميهن، والله ما تطمع نفسي في هذه الدنيا بشيء دونك،.أي أني أفضلك عن نفسي في كل شيء.. لكنها الجنة يا أبتاه، والله لو كان غير الجنة لآثرتك به، واستأذن من رسول الله فأذن له.. ، وجلس الأب الكبير مع نسائه، وقُتِل الولد شهيدًا.. ومن الغد جاءه الخبر قالوا له: قتل سعد فاحتسبه شهيدًا عند الله –جل جلاله..قال خيثمة..والله لقد فاز بها دوني، والله لقد كان أعقل مني، لقد رأيته البارحة يسرح ويمرح في أنهار الجنة وثمارها وأزهارها ، ويقول: يا أبتاه إلْحَقْ بنا، فإنا قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا...
طوبى لمن رآني و آمن بي.. ثم ماذا..؟..اسمع يا مؤمن هذا الزمان..واسمعي يا مؤمنة.. قال ..وطوبى ثم طوبى ثم طوبى ..لمن آمن بى ولم يرني ..طوبى لأحباب رسول الله في هذا الزمان.و كل الزمان.. قال له الصحابة.. ما طوبى يا رسول الله ؟ قال شجرة فى الجنة مسيرة مائة عام.. ثياب أهل الجنة تخرج من أكمامها رواه الإمام أحمد.. إِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ.. فتحت للصائمين و الصائمات..يدخلونها في ريعان الشباب..أبناء ثلاث و ثلاثين.. تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ .. يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ .. خِتَامُهُ مِسْكٌ ..كلهم في جمال يوسف عليه السلام.. .. إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ .. ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آمِنِينَ ..وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ .. لَا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ..مخلدون فيها على خلق محمد صلى الله عليه وسلم.. أعدها الله لهم.. صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ.. ملأها من كرامته و رحمته ورضوانه.. لبنة من ذهب ولبنة من فضة، مِلاطها المسك، وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت والجوهر، وترابها الزعفران ، أما أنهارها .. فأنهار من ماء غير آسن وأنهار من لبن لم يتغير طعمه وأنهار من خمر لذة للشاربين وأنهار من عسل مصفى -، أشجارها يسير الراكب في ظل الشجرة مائة عام لا يقطعها.. وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا .. مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا .. وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا .. وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا .. قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا .. وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا .. عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا..وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا.. وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا .. عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا.. إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُورًا.. فصوموا أيها الصائمون في الهواجر ..و أطيعوا الله في كل أمر كما أطعتموه في الصيام..من أجل الجنة..من اجل النعيم المقيم.. في جوار رب العالمين..وفي معية سيد المرسلين..
نسمات الجنة ..حلت بديارنا..فاغتنموها يا عباد الله..
يقول حبيبنا ص.. شهر رمضان شهر كتب عليكم صيامه وسننت لكم قيامه ومن صامه وقامه إيمانا واحتسابا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه .. الحسنات فيه مضاعفة يقول الله جل جلاله..كل عمل ابن آدم له.. الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف .. إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به.. أعمال البر في رمضان..لها الأجر الأوفر قال صلى الله عليه وسلم.. أفضل الصدقة صدقة في رمضان..
من فطر صائماً كان له مثل أجره لا ينقص من أجره شيء و من سقى صائماً سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ من بعدها حتى يدخل الجنة..ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم.. أيما عبد مؤمن أطعم مؤمنا على جوع أطعمه الله من ثمار الجنة ومن سقى مؤمنا على ظمئ سقاه الله من الرحيق المختوم
فيا أيها الذين آمنوا..أنتم في شهر..هو عند الله أفضل الشهور، وأيامه أفضل الأيام، ولياليه أفضل الليالي، وساعاته أفضل الساعات، هو شهر دعيتم فيه إلى ضيافة الله، ودعاؤكم فيه مستجاب ، فاسألوا الله ربكم بنيات صادقة وقلوب طاهرة.. وارفعوا أيديكم بالدعاء في أوقات صلاتكم فإنها أفضل الساعات، ينظر الله عز و جل فيها بالرحمة إلى عباده.. يجيبهم إذا ناجوه، ويلبيهم إذا نادوه، ويعطيهم إذا سألوه ويستجيب لهم إذا دعوه ..
اللهم بارك لنا في شهر رمضان.. و وفقنا فيه لتلاوة القرآن..واجمعنا فيه على البر والإحسان..واعتق رقابنا من النيران..و أدخلنا برحمتك فراديس الجنان ,
أقول قولي هذا, وأستغفر الله العظيم الكريم لي ولكم

عبدالله المؤدب البدروشي
Admin

المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meddeb-abdallah.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى