منتدى الشيخ عبدالله المؤدب البدروشي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

اللسان  خطبة  المحارم  السير  

المواضيع الأخيرة
»  الفرجة في الصف
الخميس 05 أكتوبر 2017, 9:00 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  عدة الوفاة
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:36 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  أجور في القبور - الخطبة الثانية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:35 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  كيفية السجود
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:33 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  الهجرة النبوية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:32 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  فضل الصف الاول
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:30 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  لماذا نصلى على سيدنا ابراهيم دون غيره
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:02 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  سلام الامام على المأمومين
الأحد 11 يونيو 2017, 7:11 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» الامساك في الامساكية
الأحد 11 يونيو 2017, 7:10 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




خطبة الجمعة : الإسراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطبة الجمعة : الإسراء

مُساهمة  عبدالله المؤدب البدروشي في الثلاثاء 19 فبراير 2013, 10:02 am

الإسراء

الحمد لله الذي أيـّد رسوله بالآيات.. وأنعم عليه وكرمه بالمعجزات.. أشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى .. وعرج به إلى أعلى السماوات .. فأوصى إليه ما أوحى..و أوصاه ما أوصى ..وأشهد أن سيدنا و حبيب قلوبنا محمدا عبده و رسوله .. وضح الشريعة بالبينات .. وأظهر فضائل الأماكن و الأوقات .. اللهم صل وسلم عليه أفضل الصلوات .. وارض اللهم على آله الأئمة الهداة..وعلى أصحابه الأجلة الأثبات.. وعلى التابعين و من تبعهم بالإحسان وفعل الخيرات .. أما بعد .. إخوة الإيمان والعقيدة أعظم الرسالات.. الرسالة التي حملت ديننا العظيم.. امتدت طولا.. فهي منذ انبعاثها في الزمن البهي.. إلى يومنا هذا .. وسوف تستمر بإذن الله تعالى إلى يوم القيامة .. وامتدت عرضا .. فأشرقت في كل مكان تشرق فيه الشمس .. وامتدت عمقا.. فاحتوت كل أمور الدنيا..وجميع شؤون الآخرة .. أخبر بذلك رب العزة جل وعلا..حبيبه محمدا صلى الله عليه وسلم فقال.. وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ [النحل : 89]..أكرمنا الله بهذه الرسالة.. فجعلنا من المسلمين.. وأعزنا بحفظ كلامه العزيز.. فهيأ للقرآن رجالا.. في كل جيل ..يحملونه في الصدور ..و يرفعونه منهجا نيرا..يهدى الأمة إلى كل خير .. وأول حامل لكتاب الله..وأول مبين له.. هو الذي اصطفاه الله و اجتباه لهذه المهمة .. وناداه الله جل جلاله .. يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا .. وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا [الأحزاب : 45 - 46].. فحفظ سنته قولا و عملا ..وخلقا وتعاملا.. ودلنا بفضله و كرمه.. على الاقتداء بالبشير النذير .. والسير خلف هذا السراج المنير ..فقال تبارك و تعالى.. لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرا [الأحزاب : 21].. من أجل ذلك.. ظلت سيرة حبيبنا صلى الله عليه وسلم واضحة.. وضوح الشمس في علاها.. فالجميع يعلم أصل محمد.. صلى الله عليه وسلم..ويعلم أين ولد و كيف ولد و متى ولد .. وكيف مات والده وكيف نشأ..وكيف ماتت أمه..ومن كفله أولا ثم من كفله ثانيا .. وكيف كان خلقه و تعامله.. وكيف حمل الرسالة.. وما لاقى فيها من أتعاب وصعاب، أخبره الله بها من أول لحظة فقال جل جلاله.. إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا [المزمل : 5]..وظل رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو قومه إلى طريق الحق و الهدى ثلاثة عشر عاما.. لاقى خلالها كما لاقى أصحابه أصناف التنكيل والأذى .. في السنة العاشرة من بعثته الكريمة .. حمل عنه القدر زوجته خديجة سنده الداخلي ..كما حمل عنه عمه أباطالب سنده الخارجي ..وازداد أذى قريش ..فخرج إلى الطائف .. يلتمس الحماية و النصرة ..لكن أهل الطائف صدوه أعنف صد.. وردوه أسوء رد.. وأغروا به صبيانهم و سفهاءهم ..فطردوه.. ورموه بالحجارة..فعاد من هناك دامع العينين..دامي القدمين.. وفي حالة من أشد حالات الكرب.. توجه الحبيب إلى حبيبه و مولاه.. داعيا متضرعا مبتهلا.. اللّهُمّ إلَيْك أَشْكُو ضَعْفَ قُوّتِي ، وَقِلّةَ حِيلَتِي ، وَهَوَانِي عَلَى النّاسِ يَا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ أَنْتَ رَبّ الْمُسْتَضْعَفِينَ وَأَنْتَ رَبّي ، إلَى مَنْ تَكِلُنِي ؟ إلَى بَعِيدٍ يَتَجَهّمُنِي ؟ أَمْ إلَى عَدُوّ مَلّكْته أَمْرِي ؟ إنْ لَمْ يَكُنْ بِك عَلَيّ غَضَبٌ فَلَا أُبَالِي..
فليتك تحلو والحياة مريرة
وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر
وبيني وبين العالمين خراب
إذا صح منك الودّ فالكل هين
وكل الذي فوق التراب تراب

تهون كل الشدائد..في سبيل الله و رضوانه.. قال حبيب هذه الأمة صلى الله عليه وسلم..وقوله من صحيح الإمام البخاري فَانْطَلَقْتُ وَأَنَا مَهْمُومٌ عَلَى وَجْهِي فَلَمْ أَسْتَفِقْ إِلَّا وَأَنَا بِقَرْنِ الثَّعَالِبِ فَرَفَعْتُ رَأْسِي فَإِذَا أَنَا بِسَحَابَةٍ قَدْ أَظَلَّتْنِي فَنَظَرْتُ فَإِذَا فِيهَا جِبْرِيلُ فَنَادَانِي فَقَالَ إِنَّ اللَّهَ قَدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ وَمَا رَدُّوا عَلَيْكَ وَقَدْ بَعَثَ إِلَيْكَ مَلَكَ الْجِبَالِ لِتَأْمُرَهُ بِمَا شِئْتَ فِيهِمْ فَنَادَانِي مَلَكُ الْجِبَالِ فَسَلَّمَ عَلَيَّ ثُمَّ قَالَ يَا مُحَمَّدُ إِنْ شِئْتَ أَنْ أُطْبِقَ عَلَيْهِمْ الْأَخْشَبَيْنِ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِنْ أَصْلَابِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ وَحْدَهُ لَا يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا.. في هذا الجو الكالح من المحن .. حلت معجزتا الإسراء و المعراج.. فرَجًا من الله .. وبديلا عما أصاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.. من عذاب وأذى.. قال الله تبارك و تعالى .. سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ [الإسراء : 1] جاءت معجزة الإسراء ..فكأن الله جل في علاه..ينادي حبيبه و مصطفاه.. يامحمد.. إن ضاقت بك الأرض بما رحبت .. فإن السماء ازينت و اتسعت مرحبة بحلولك .. وإن كان أعرض عنك أهل الأرض جميعا .. فإن جميع أهل السماء ينتظرونك.. والأنبياء يعظمونك ..و يقدمونك إماما.. إن كانت الإبل تقضي في مسيرها شهرا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى.. فستحملك قدرتي في لحظات.. وإن كانت سرعة الإنسان تحرمه من المشاهدات ..فإن سرعتي سترى من خلالها المعجزات .. وصدق الله.. ففي طريق حبيبنا إلى بيت المقدس..وحديثه في كتب السير.. قال صلى الله عليه وسلم.. مَرَرْت بِعِيرِ بَنِي فُلَانٍ بِوَادِي كَذَا وَكَذَا ، فَأَنْفَرَهُمْ حِسّ الدّابّةِ فَنَدّ لَهُمْ بَعِيرٌ فَدَلَلْتهمْ عَلَيْهِ وَأَنَا مُوَجّهٌ إلَى الشّامِ . ثُمّ أَقْبَلْت حَتّى إذَا كُنْت بِضَجَنَانَ مَرَرْت بِعِيرِ بَنِي فُلَانٍ فَوَجَدْت الْقَوْمَ نِيَامًا ، وَلَهُمْ إنَاءٌ فِيهِ مَاءٌ قَدْ غَطّوْا عَلَيْهِ بِشَيْءِ فَكَشَفْت غِطَاءَهُ وَشَرِبْت مَا فِيهِ ثُمّ غَطّيْت عَلَيْهِ كَمَا كَانَ وَآيَةُ ذَلِكَ أَنّ عِيرَهُمْ الْآنَ تَصُوبُ مِنْ الْبَيْضَاءِ ، ثَنِيّةُ التّنْعِيمِ يَقْدَمُهَا جَمْلٌ أَوْرَقُ عَلَيْهِ غِرَارَتَانِ إحْدَاهُمَا سَوْدَاءُ وَالْأُخْرَى بَرْقَاءُ " .. فأسرع القوم إلى الثنية، فوجدوا الجمل كَمَا وُصِفَ لَهُمْ وَسَأَلُوهُمْ عَنْ الْإِنَاءِ فَأَخْبَرُوهُمْ أَنّهُمْ وَضَعُوهُ مَمْلُوءًا مَاءً ثُمّ غَطّوْهُ وَأَنّهُمْ هَبّوا فَوَجَدُوهُ مُغَطّى كَمَا غَطّوْهُ وَلَمْ يَجِدُوا فِيهِ مَاءً . وَسَأَلُوا الْآخَرِينَ وَهُمْ بِمَكّةَ فَقَالُوا : صَدَقَ وَاَللّهِ لَقَدْ أُنْفِرْنَا فِي الْوَادِي الّذِي ذَكَرَهُ وَنَدّ لَنَا بَعِيرٌ فَسَمِعْنَا صَوْتَ رَجُلٍ يَدْعُونَا إلَيْهِ حَتّى أَخَذْنَاهُ.. سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا..ولقد أراه من آياته في الأرض ومن آياته في السماء، في تلك الليلة المباركة.. كان رسول الله صلى الله عليه وسلم عند الكعبة..أتاه جبريل عليه السلام..خرج معه الى باب المسجد..قدم له البراق..فركبه..و ترافق مع جبريل في رحلة أرضية من المسجد الحرام بمكة إلى المسجد الأقصى بفلسطين .. وهناك وجد في انتظاره جموع الأنبياء و المرسلين.. فقدموه..وصلى بهم إماما ..ثم أوتي المعراج.. والمعراج ممدود بين السماء والأرض إلى اليوم ..قال عنه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم.. لما فرغت مما كان في بيت المقدس ، أتي بالمعراج ، ولم أر شيئا قط أحسن منه ، وهو الذي يمد إليه ميتكم عينيه إذا حضر .. ثم انطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم صحبة جبريل عليه السلام..إلى السماوات العلا.. ومنها إلى سدرة المنتهى.... إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى .. مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى.. لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى [النجم : 16 - 18] ورأى صلى الله عليه وسلم جبريل عند تلك السدرة على الصورة التى خلقه الله عز وجل عليها له ستمائة جناح كل جناح منها قد سد الأفق.. وغشيت تلك السدرة سحابة فتأخر جبريل عليه الصلاة والسلام ثم عرج به صلى الله عليه وسلم أي في تلك السحابة حتى ارتفع لمستوى سمع فيه صرير الأقلام .. التي تكتب قضاء الله وقدره.. في ذلك المقام العلي ..تلقى رسول الله صلى الله عليه وسلم من رب العزة تبارك و تعالى الأمر بالصلاة.. لتكون الصلاة ..هي الفرض الوحيد الذي بلغه الله جل جلاله مباشرة إلى حبيبه من فوق سابع سماء.. قال حبيبنا صلى الله عليه وسلم ..الصلاة معراج المؤمن..
فما من عبادة في الإسلام تفوق الصلاة، الصلاة عماد الدين، و عصام اليقين،
وهي صلة المخلوق بخالقه، تصقل الروح، وتطهر الجروح، وتنقي القلوب، وتنهى عن الفحشاء والمنكر، ،وهي أول الأعمال التي يحاسب عليها الإنسان يوم القيامة، قال ص. أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة فإن صلحت صلح له سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله .. وهي آخر وصية أوصى بها رسول الله ص أمته.. قالت أم سلمة ، رضي الله عنها : كانت عامة وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الصلاة الصلاة ، وما ملكت أيمانكم » ، حتى جعل يلجلجها في صدره وما يفيض بها لسانه.. ، : الصلاة معراج المؤمن.. فهي مدرسة ربانية .. يتخرج منها المؤمن كريما رحيما متواضعا مقسطا حريصا على خدمة الآخرين، يحب للآخرين فوق ما يحب لنفسه، فهو يعرج إلى الله، على قدر إخلاصه و على قدر ورعه و على قدر استقامته، و على قدر عمله الطيب، والله من عليائه.. يطهره بنوره .. ويغمره بغفرانه و رضوانه.. و لا تكون الصلاة معراجا للمؤمن.. إلا على هذه الحال .. بيـّن ذلك رب العزة جل جلاله في حديثه القدسي ..فقال .. ليس كل مصلٍ يصلي، إنما أقبل الصلاة ممن تواضع لعظمتي، وكفَّ شهواته عن محارمي، ولم يصر على معصيتي، و أطعم الجائع و كسا العريان، و رحم المصاب و آوى الغريب، كل ذلك لي، و عزتي و جلالي إن نور وجهه لأضوأ عندي من نور الشمس".. هذه هي الصلاة.. فرضها الله في السماء ..وأمرنا بها.. لنؤديها على الوجه الذي يرضاه الله لنا..نسأل الله أن يتقبل صلاتنا..وان يبعد عنا وساوس النفس و الشيطان .. اللهم اجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم .. واجعل أقوالنا في مرضاتك و نهجك القويم ..اللهم فقهنا في ديننا.. و زد في إيماننا وحسن يقيننا.. واجعلنا من عبادك الطائعين..
أقول قولي هذا ..وأستغفر الله العظيم الكريم لي و لكم /

عبدالله المؤدب البدروشي
Admin

المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meddeb-abdallah.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى