منتدى الشيخ عبدالله المؤدب البدروشي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

السير  

المواضيع الأخيرة
»  الفرجة في الصف
الخميس 05 أكتوبر 2017, 9:00 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  عدة الوفاة
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:36 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  أجور في القبور - الخطبة الثانية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:35 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  كيفية السجود
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:33 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  الهجرة النبوية
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:32 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  فضل الصف الاول
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:30 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  لماذا نصلى على سيدنا ابراهيم دون غيره
الخميس 05 أكتوبر 2017, 8:02 am من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

»  سلام الامام على المأمومين
الأحد 11 يونيو 2017, 7:11 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

» الامساك في الامساكية
الأحد 11 يونيو 2017, 7:10 pm من طرف عبدالله المؤدب البدروشي

أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




خطبة الجمعة : أحكام الحج

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطبة الجمعة : أحكام الحج

مُساهمة  عبدالله المؤدب البدروشي في السبت 16 فبراير 2013, 10:00 pm

أحكام الحج

الحمد لله الذي جعل الكعبة البيت الحرام مثابة للناس..وهدى للعالمين.. وفرض إليها الحج.. فأتم بذلك أركان هذا الدين .. أشهد أن لا إله إلا الله.. وحده لا شريك له.. جمع قلوب المسلمين ..على محبة مكة البلد الأمين .. وأشهد أن سيدنا..وحبيب قلوبنا..و ضياء أبصارنا ..و نور بصائرنا.. محمدا عبده و رسوله.. نبي أخلص لهذا الدين.. وأحب المؤمنين.. وأرشدنا لما فيه الخير و العز و التمكين.. اللهم صل وسلم عليه في الأولين و الآخرين ..وارض اللهم على آله و أصحابه الغر الميامين ..و على من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .. أما بعد ... إخوة الإيمان و العقيدة الحج إلى بيت الله العتيق..أزكي و أطيب و أقدس رحلة في عمر الإنسان.. لأن التوجه فيها خالص لوجه الله..ولأن الطاعة فيها قدر كتبه رب العزة و قضاه .. الحج أمنية كل مسلم ومسلمة.. يقضي المؤمن سنوات ..يجمع الدينار إلى الدينار..حتى إذا بلغ نصاب ما يكفيه.. تحرك فيه الحنين إلى أول بيت شيد على الأرض .. قال الله تبارك وتعالى.. إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ.. لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ [آل عمران : 96].. فيشد إليه الرحال .. تاركا وراء ظهره .. أهله وماله..مخلفا وراءه الدنيا...ومقبلا على الله..وحجاج بلدنا أكثرهم يقصدون المدينة المنورة..لزيارة المسجد النبوي.. هكذا تكون النية .. زيارة المسجد النبوي.. لقوله صلى الله عليه وسلم وقوله في الصحيحين.. لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالمَسْجِدِ النبوي وَالمَسْجِدِ الْأَقْصَى.. ليقف الحاج على قبر الرسول صلى الله عليه وسلم..ليقول له بكل احترام و مودة وأدب.. السلام عليك أيها النبي ورحمة الله و بركاته .. وإن زاد شيئاً مناسباً فلا بأس.. ثم يخطو خطوة عن يمينه ليكون أمام أبي بكر رضي الله عنه فيقول: السلام عليك يا أبا بكر،- ثم يخطو خطوة أخرى عن يمينه ليكون أمام عمر رضي الله عنه، فيقول: السلام عليك يا عمر،
.. ثم يحرص الحاج على تواجده بالمسجد النبوي في معظم أوقات اليوم..في أوقات الصلاة..و فيما بينها .. فإن الصلاة فيه بألف صلاة ..فإذا انقضت أيام الزيارة ..يتوجه الحجاج نحو مكة المكرمة..لأداء فريضة الحج .. ولفريضة الحج أركان أربعة .. وهي الإحرام ..والسعي بين الصفا والمروة.. والوقوف بعرفة.. وطواف الإفاضة.. أما الإحرام.. فأول واجباته.. الوصول إلى الميقات .. وهو المكان الذي يجب منه بداية أعمال الحج.. و ميقات أهل المدينة ذو الحليفة ..و يسمى اليوم أبيار علي.. والمكان أصبح من أحواز المدينة..و يبعد عن الحرم قرابة 15كلم.. يمكن للحاج أن يستعد للإحرام من بيته في المدينة .. فيتنظف..و يغتسل .. والأفضل للمرأة .. أن تتهيأ و تبلس لباسها من المدينة .. فإذا وصل الحاج إلى أبيار علي.. نزل من الحافلة..و الرحلة عادة تكون ليلية.. تبدأ من بعد صلاة العشاء لتستمر إلى الغد.. يقطع الحاج خلالها المسافة بين مكة و المدينة التي تقدر ب 450 كلم.. يتثبت الحاج من رقم الحافلة و موقعها .. ويأخذ معه لباس الإحرام.. فيجدد الوضوء .. ويخلع عنه ملابس الدنيا.. ليرتدي الإزار و الرداء .. ثم يتوجه إلى المسجد .. ليصلي ركعتي الإحرام ..ويسن له في الركعة الأولى قراءة الفاتحة و الكافرون..وفي الثانية الفاتحة و الإخلاص.. ثم يتوجه إلى الله بنية الدخول في نوع يختاره من أنواع الحج.. وهي ثلاثة .. الإفراد .. وهو الدخول بنية الحج .. و بعد تمام الحج بعد اليوم الرابع من العيد يأتي بالعمرة .. فيقول اللهم إني نويت الحج .. وهو الأفضل عن الإمام مالك.. لأن الرسول صلى الله عليه وسلم حج مفردا.. وحج ابوبكر في السنة الثانية مفردا..و حج عمر بن الخطاب عشر سنوات مفردا و حج عثمان إثنى عشر عاما مفردا..و الإفراد حج لا هدي فيه.. دليل على كمال نوعه..والمفرد بالحج يكون يوم عرفة أشعث أغبر.. فيباهي به الله ملائكته.. النوع الثاني من الإحرام القران ..وهو أن يجمع بين الحج و العمرة في طواف واحد و سعي واحد.. وهو يناسب كبار السن.. وفيه هدي..ذبح شاة .. فيقول الحاج ..اللهم حجا وعمرة ..و النوع الثالث..وهو التمتع ..وهو أن يبدأ الحاج بالعمرة فيطوف لها و يسعى لها سعيها ..ثم يتحلل من إحرامه.. فإذا كان يوم الثامن.. عاد للإحرام بالحج من مكة .. وعيه كذلك هدي ذبح شاة.. ينوي الحاج نوعا من الثلاثة بعد صلاة ركعتين..ثم يبدأ في التلبية.. لبيك اللهم لبيك ..لبيك لا شريك لك لبيك .. إن الحمد.. والنعمة ..لك والملك.. لا شريك لك.. يجهر بها الحاج ..و تسمع بها الحاجة نفسها.. يقول لبيك اللهم لبيك .. ها قد جئتك يا مولاي من أقصى بقاع الأرض .. تركت الدنيا و زينتها.. لأعلن لك أنني على الطاعة .. لبيك اللهم لبيك.. للقيام بالفراض .. لبيك اللهم لبيك.. لتعمير المساجد.. لبيك اللهم لبيك.. لغض البصر و كف اللسان.. لبيك اللهم لبيك.. للإلتزام بالمعاملة الحسنة و الأخلاق الفاضلة..
إليك إلاهــي قد أتـيت ملبيـــاً
. فبـارك إلهي حجتي ودعائيـا
أتيت بلا زاد وجودك مطمعي
وما خاب من يهفو لجودك ساعيا
قصدتك مضطراً وجئتك باكياً
وحاشاك ربي أن ترد بكائيــا
ويستمر الحاج في التلبية .. إلى أن يقف أمام الكعبة المشرفة ..وإنه لموقف عظيم.. وهو يقف أمام أول بيت بني على الأرض.. يدعو الله في تلك اللحظات .. بكل دعاء في خير لدنياه و أخراه.. ثم يبدأ الحاج الطواف..فإن كان مفردا فطوافه طواف قدوم ..وان كان قارنا فطوافه طواف حج و عمرة..وإن كان متمتعا فطوافه للعمرة.. يبدأ الطواف من الحجر الأسود.. كاشفا عن كتفه الأيمن.. وهو الإضطباع.. ولا يكون إلا خلال الطواف الأول..للحج و العمرة.. و يرمل الرجل خلال الثلاثة أشواط الأولى من الطواف أي يهرول ..ولا ترمل المرأة .. و يجد الحاج على أرضية المسجد خطا أسودا يشعره بنقطة البداية ..فيستقبل الحجر الأسود ..و يرفع يده اليمنى.. باتجاه البيت قائلا بسم الله والله أكبر ..ويستمر في الدعاء إلى تمام الشوط.. فعند عودته إلى مكان انطلاقه فذاك تمام الشوط الأول.. والاستعانة بدعاء دليل الحاج.. يتيقن به الحاج من عدد الأشواط.. فإذا أتم سبع أشواط.. توجه إلى جهة مقام إبراهيم.. وصلى ركعتي الطواف ..ثم يسن له أن يشرب من ماء زمزم.. و ينويه شفاء من كل داء .. قال ص. وقوله من صحيح مسلم.. مَاءُ زَمْزَمَ لِمَا شُرِبَ لَهُ .. فينوي الحاج بشربه لزمزم ما يشاء .. ينويه مغفرة للذنوب .. ينويه صلاحا للأولاد.. ينويه سعادة في الدارين.. ثم يتوجه بعدها إلى المسعى.. يصعد عن يمينه إلى الصفاء.. فيستقبل القبلة ويدعو بما شاء من دعاء الخير.. ثم يتجه في المسعى نحو المروة.. بكل خشوع وفي تضرع و ابتهال إلى الله .. فإذا وصل الى الضوء الأخضر هرول الرجل ..و لا تهرول المرأة .. حتى يصل إلى الضوء الثاني .. فيعود لسيره إلى المروة.. فإذا وصلها يكون قد أتم الشوط الأول.. يتجه بالدعاء من المروة ثم يبدأ الشوط الثاني إلى أن يتم السبع أشواط ..يكون آخرها عند المروه.. فاذا خرج من المروه إن كان مفردا أو قارنا.. يحذر التقصير .. وإن كان متمتعا قصر .. ولا يصح سعي إلا بعد طواف .. ثم يبقى الحاج ملازما لبيت الله إلى اليوم الثامن من ذي الحجة وهو يوم التروية .. و من عادة حجاجنا قصد عرفة مباشرة.. والأفضل المبيت ليلة التاسع في منى .. ويقضي الحاج يومه في عرفة.. يشغل وقته بالعبادة .. يصلي الظهر و العصر بالتقصير جمع تقديم و يستمر في التضرع و الدعاء.. إلى غروب الشمس .. وبعد غروبها يتحول الحاج الى مزدلفة وهو على بعد 7 كلم.. فينزل هناك ..ليجمع بين صلاتي المغرب و العشاء جمعا و تقصيرا ..فيصلى المغرب ثلاث ركعات.. والعشاء ركعتين .. ثم يلتقط سبع حصيات لرمي جمرة العقبة صباح يوم العيد.. وباقي الجمرات له أن يجمعها في منى.. وإذا أراد جمع الكل في مزدلفة .. يجمع 49 حصاة .. 7 لجمرة العقبة .. و21 لليوم الأول لرمي الجمرات الثلاث..و 21 لليوم الثاني لرمي الجمرات.. والجميع يتعجل.. لقوله تبارك وتعالى فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ فيخرج من منى قبل غروب شمس اليوم الثالث من العيد.. بعد جمع الحصى ..يستحب للحاج المبيت بمزدلفة ..إلا أن حجيجنا يحملون إلى منى.. فيبيتون هناك.. ويجوز للحاج بعد منتصف ليلة العيد أن يرمي جمرة العقبة ..والأفضل رميها بين طلوع الشمس إلى منتصف النهار.. ثم يحلق أو يقصر والحلق أفضل.. والمرأة تقصر.. و يتحلل التحلل الأصغر.. وينطلق الى مكة لطواف الركن الرابع وهو طواف الإفاضة ..صباح يوم العيد ..فإن طاف صباحا.. ينصح بالرجوع مباشرة إلى منى ..لأن الزحام بالطريق عظيم.. خصوصا من بعد ظهر يوم العيد.. المسافة من الحرم الى منى 16 كلم قد يستغرق قطعها 16 ساعة.. ومن الغد يرمي الحاج الجمرات الثلاثة ..ثم يوم الثالث من العيد يرمي الجمرات الثلاثة ..و يغادر منى إلى مكة ..وقد أتم جميع أركان الحج.. أما العمرة فيبدأ ميقاتها من بعد غروب شمس اليوم الرابع من العيد ..فيخرج الحاج الى مسجد التنعيم مسجد عائشه ر.. فيحرم و يدخل مكة ملبيا.. فاذا وصل البيت العتيق طاف ثم سعى ثم يقصر و يتحلل ..وبذلك تنتهي العمرة .. هذا ملخص أعمال الحج والعمرة .. أرجو أني قد نفعت بها حجيجنا الميامين .. اللهم تقبل من الحجاج حجهم.. و اجعله حجا مبرورا و ذنبا مغفورا .. اللهم واكتب الحج لجمعنا أجمعين..و لا تحرمنا من الطواف حول بيتك العتيق..
أقول قولي هذا .. وأستغفر الله العظيم الكريم لي و لكم.../

عبدالله المؤدب البدروشي
Admin

المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meddeb-abdallah.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى